وكيل الأمين لعمليات حفظ السلام يؤكد على ضرورة بقاء العمليات مرنة وقابلة للتأقلم

26 شباط/فبراير 2007

قال وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام، جان ماري غيينو، إن عمليات حفظ السلام يجب أن تواصل تطورها في وقت يزداد فيه الطلب على هذه العمليات حيث يوجد حاليا أكثر من 100.000 جندي من ذوي القبعات الزرقاء حول العالم.

وأضاف غيينو قائلا، أمام اللجنة الخاصة بعمليات حفظ السلام التابعة للجمعية العامة، علينا أن نطور قدرات هذه العمليات على التأقلم لخلق قوات أكثر قوة وفعالية.

وأشار وكيل الأمين العام في إحاطته للجنة إلى عدد من الإصلاحات الهيكلية التي اقترحها الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، مثل تقسيم إدارة حفظ السلام الحالية إلى إدارة لعمليات السلام وإدارة لدعم البعثات العاملة على الأرض يرأس كل منها وكيل للأمين العام، وستكون الإدارتان متخصصتان وتكملان بعضهما البعض.

وقال غيينو هناك احتياجات عاجلة تتطلب الاهتمام والموارد اللازمة، مشيرا إلى ضرورة تعزيز الإدارة والقدرات العملية والإدارية في عمليات حفظ السلام الحالية وأيضا للتمكن من مواجهة العلميات الجديدة لعام 2007.

كما اقترح وكيل الأمين العام تعزيز قسم الشرطة التابع للإدارة وتأسيس مكتب يعني بسيادة القانون والمؤسسات الأمنية لدعم القطاع الأمني في الدول الخارجة من الصراعات.

وأكد غيينو أن الهدف الأساسي والذي يجب النظر إليه هو أن عمليات حفظ السلام وجدت لتمكين الرجال والنساء والأطفال حول العالم من الخروج من الحروب والعيش بكرامة وإنسانية، وأن هؤلاء الأفراد هم مسؤوليتنا الأولى.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.