الأمين العام سيلتقي مع رئيس الاتحاد الأفريقي حول قوات حفظ السلام في دارفور

الأمين العام سيلتقي مع رئيس الاتحاد الأفريقي حول قوات حفظ السلام في دارفور

media:entermedia_image:079f4096-a779-4d31-a96b-7502b1ed1474
قال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إنه سيلتقي قريبا مع رئيس الاتحاد الأفريقي لمناقشة المعاناة المستمرة لسكان دارفور، حيث تشير إحصائيات الأمم المتحدة إلى فرار نحو 50.000 شخص من ديارهم الشهر الماضي فقط.

وقال الأمين العام للصحفيين في فيينا اليوم إن جهود الأمم المتحدة مستمرة لإحلال السلام في دارفور، بما في ذلك رسالة أرسلها إلى الرئيس السوداني، عمر البشير، يؤكد فيها أهمية زيادة الدعم لبعثة الاتحاد الأفريقي وضرورة نشر قوات أفريقية ودولية في الإقليم.

وأضاف بان كي مون قائلا "لقد طالبت بشدة الرئيس السوداني على الموافقة على ما جاء بالرسالة".

وقال الأمين العام "حاليا يوجد مساران، أحدهما العملية السياسية حيث يدور حوار سياسي على أعلى المستويات أشارك فيه شخصيا وثانيا عملية لحفظ السلام وهي التي نناقشها حاليا".

من ناحية أخرى أصدر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية تقريرا قاتما حول الوضع في دارفور، حيث ما زال العنف مسيطرا على الإقليم مع ازدياد عدد النازحين.

وحسب التقرير فإن مخيمات المشردين داخليا تستقبل يوميا أعدادا متزايدة من المشردين بسبب الهجمات التي تقوم بها القوات الحكومية والمليشيات الموالية لها وأيضا الهجمات التي تقوم بها الفصائل المسلحة.

وأكد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية استمرار القتل والاغتصاب والتهجير في جميع أنحاء دارفور.