ممثل الأمم المتحدة في كوسوفو يطلب من رئيس الشرطة تقديم استقالته بعد المصادمات الأخيرة التي أدت إلى مقتل شخصين

ممثل الأمم المتحدة في كوسوفو يطلب من رئيس الشرطة تقديم استقالته بعد المصادمات الأخيرة التي أدت إلى مقتل شخصين

media:entermedia_image:5dbc6d99-0e24-44ca-bb51-fdddc5352192
طالب الممثل الخاص للأمين العام في كوسوفو، خواكيم روكر، رئيس شرطة الأمم المتحدة، سيتفان كيرتس، بتقديم استقالته الفورية بعدد مقتل شخصين إثر المصادمات التي اندلعت بين متظاهرين وبين الشرطة الأسبوع الماضي.

وقال روكر في بيان صادر اليوم "لقد طلبت من كيرتس تقديم استقالته بما يتوافق مع المبادئ والمسؤولية السياسية، ففقدان الأرواح أمر مأساوي بصرف النظر عن الظروف"، مشيرا إلى أنه طالب بتعيين مدع عام ليرأس التحقيق ومؤكدا شفافية التحقيق واستقلاله.

وقال نائب رئيس شرطة الأمم المتحدة، تريغفي كالبيرغ، إن الشرطة استخدمت الرصاص المطاطي أثناء التظاهرات التي اندلعت يوم السبت الماضي ونظمتها مجموعة ألبانية تطالب بالاستقلال عن صربيا.

وجاءت الاحتجاجات بعد الإعلان عن الخطة التي قدمها المبعوث الخاص للأمين العام في كوسوفو، مارتي إحتساري، حيث تطالب الخطة بالحكم الذاتي للإقليم وحقه في عقد الاتفاقات الدولية بما في ذلك الانضمام إلى المنظمات الدولية مع وجود مدني وعسكري دولي للإشراف على الترتيبات الجديدة والحفاظ على الأمن والنظام.