الأمين العام يدين الانفجارين اللذين وقعا في لبنان اليوم

الأمين العام يدين الانفجارين اللذين وقعا في لبنان اليوم

أدان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الانفجارين اللذين وقعا في لبنان اليوم وأسفرا عن مقتل ثلاثة أشخاص وجرح عشرين آخرين.

وأعرب الأمين العام عن خالص تعازيه لعائلات الضحايا وللحكومة والشعب اللبناني.

وكان الانفجاران قد استهدفا حافلتين مليئتين بالركاب بالقرب من قرية عين علق في بلدة بكفيا المسيحية.

ويأتي هذا الهجوم قبل يوم من انعقاد مسيرة حاشدة في بيروت لإحياء الذكرى الثانية لاغتيال رئيس الوزراء الأسبق، رفيق الحريري.

وقال الأمين العام "إن الأمم المتحدة ترفض بشدة هذه المحاولات التي تريد تحقيق المكاسب السياسية عبر العنف وقتل المدنيين الأبرياء".

وأكد الأمين العام أنه يجب إنهاء سياسة الإفلات من العقاب، وناشد اللبنانيين بالحفاظ على الوحدة الوطنية في مواجهة هذه المحاولات التي تهدف إلى تقويض استقرار البلاد.

من ناحية أخرى قال ألفارو دي سوتو، منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، إن الهجوم الذي وقع اليوم يأتي في وقت يسود فيه التوتر الحاد أرجاء لبنان، مشيرا إلى عدم إحراز أي تقدم على الصعيد السياسي.

كما أدان غير بيدرسن، منسق الأمم المتحدة الخاص للبنان، استهداف المدنيين، وأعرب عن خالص تعازيه لعائلات الضحايا، مؤكدا الأهمية القصوى على الحفاظ على الوحدة الوطنية بصرف النظر عن الخلافات.

وقال بيدرسن "إن مثل هذه الأفعال لا مكان لها في ثقافة متسامحة وديمقراطية مثل تلك التي يتمتع بها لبنان، وإن الذين يقفون وراء هذا الموت والخراب يجب أن يعلموا أن أهدافهم السياسية لن تتحقق عبر سفك دماء الأبرياء".

وأكد بيدرسن أن الأمم المتحدة ستواصل دعمها لجميع اللبنانيين في الوقت الذي تعمل فيه البلاد على تثبيت دعائم الاستقرار والسيادة والازدهار.