مفوضية شؤون اللاجئين تعرب عن قلقها حول مصير 400 شخص على متن قارب بالقرب من سواحل غرب أفريقيا

مفوضية شؤون اللاجئين تعرب عن قلقها حول مصير 400 شخص على متن قارب بالقرب من سواحل غرب أفريقيا

أعربت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين عن بالغ قلقها بشأن مصير نحو 400 شخص من جنسيات مختلفة على متن مركب بالقرب من ساحل غرب أفريقيا، رفضت السلطات السماح لهم بالنزول إلى الساحل.

وقال مدير إدارة الحماية بالمفوضية جورج أوكوث أوبو "في هذه اللحظة الأولوية الأساسية تكمن في مساعدة هؤلاء الأشخاص وليس تركهم في عرض البحر في ذلك الوضع الخطر"، مناشدا السماح لهؤلاء الأشخاص بالنزول من على المركب في أسرع وقت ممكن.

وتقوم لجنة الصليب الأحمر الإسبانية والهلال الأحمر الموريتاني بتقديم المساعدات الضرورية لهؤلاء الأشخاص على متن المركب التي لمحتها السلطات الإسبانية في 30 كانون الثاني/يناير الماضي، وهي تسير بلا هدى في عرض البحر، ومنذ ذلك الوقت ترافق خدمات الإنقاذ الإسبانية المركب.

وقد شهدت البحار بالقرب من سواحل غرب أفريقيا موجات كبيرة من الهجرة للوصول إلى جزر الكناري الإسبانية مع تعرض الكثيرين للخطر وفي أحيان كثيرة الوفاة.

وبحسب المفوضية فقد وصل نحو 7400 شخص إلى جزر الكناري العام الماضي وحده.

وقال أوكوث أوبو "لا نعرف بعد ما إذا كان هناك أشخاص بحاجة إلى حماية دولية أو طالبين للجوء السياسي على متن المركب ويجب أخذ هذا الأمر في الاعتبار".