الأمين العام يعرب عن قلقه البالغ إزاء تبادل إطلاق النار بين الجيشين اللبناني والإسرائيلي

8 شباط/فبراير 2007

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، عن قلقه البالغ إزاء تبادل إطلاق النار بين قوات الجيش اللبناني والقوات الإسرائيلية قرب قرية مارون الراس في جنوب لبنان الليلة الماضية.

وقالت المتحدثة باسم الأمين العام، ميشيل مونتاس، إن الأمين العام طالب الأطراف المعنية بالتحلي بضبط النفس والالتزام الكامل بتطبيق القرار الدولي رقم 1701 الذي يدعو لوقف الأعمال العدائية.

من جهته قال ليام ماكدويل، المتحدث باسم قوة الأمم المتحدة المؤقتة في جنوب لبنان "يونيفيل 2"، "إن الجيش اللبناني بادر بإطلاق النار وإن جرافة إسرائيلية عبرت السياج الالكتروني لإزالة الألغام".

وأضاف ماكدويل أن اليونيفيل تقوم بالتحريات اللازمة لمعرفة ما إذا كانت القوات الإسرائيلية قد خرقت الخط الأزرق أم لا.

من ناحيته أعرب مجلس الأمن في بيان رئاسي عن قلقه إزاء الحادثة، وأعرب عن تطلعه إلى اللقاء الثلاثي الذي طالب به قائد قوات اليونيفيل ومشددا على تطبيق قرار المجلس رقم 1701.

كما ناشد أعضاء المجلس جميع الأطراف على احترام الخط الأزرق والتحلي بضبط النفس وتجنب أي أعمال يمكن أن تؤدي إلى تصعيد الموقف.

وفي السياق ذاته التقى رئيس الوزراء اللبناني، فؤاد السنيورة، صباح اليوم مع غير بيدرسن، الممثل الشخصي للأمين العام في لبنان، وأكد له إدانة الحكومة اللبنانية لما وصفه بالاعتداء الإسرائيلي على السيادة اللبنانية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.