الدول تواجه مأزقا فيما يتعلق بالبت بشأن اللقاح المضاد لسرطان عنق الرحم

الدول تواجه مأزقا فيما يتعلق بالبت بشأن اللقاح المضاد لسرطان عنق الرحم

media:entermedia_image:ecaad111-cd11-4c3e-8d29-d8f76981672f
أكدت منظمة الصحة العالمية اليوم أنه ومع طرح لقاحات مضادة لسرطان الرحم في الأسواق فإن الدول تواجه قرارات صعبة فيما يتعلق بتكلفتها وإتاحتها بصورة واسعة.

وقالت المنظمة في بيان صادر اليوم "إنه حتى بالنسبة للدول المتقدمة فإن التكاليف ستكون حاجزا أمام إتاحة اللقاح بصورة كبيرة"، مشيرة إلى أن الدول النامية، حيث تقع أغلب الوفيات من المرض، تواجه عقبات أكثر مثل عدم توفر بيانات تتعلق بالأمراض الوبائية أو آلية لتوفير اللقاح.

وتبلغ تكلفة الللقاح في الولايات المتحدة 90 دولارا، لكل جرعة من أصل ثلاث جرعات يتطلبها العلاج، وذلك قبل رسوم الوسطاء.

ويتيح اللقاح حماية بنسبة 100% ضد العدوى الناجمة عن فيروس الورم الحليمي البشري 16 و18 اللذين يتسببان في نحو 70% من مجموع سرطانات عنق الرحم كما يحمي من أنواع العدوى الناجمة عن النمطين 6 و11 اللذين يتسببان في قرابة 90% من الثآليل التناسلية.

وقالت منسقة الأبحاث الخاصة باللقاح في المنظمة، تيريزا أغوادو، "إن اللقاح الجديد ليس مصلا سحريا ولكنه يتمتع بإمكانية عالية في خفض معدلات الإصابة بمرض سرطان عنق الرحم، ولكنه لا يقضي عليه".

ويذكر أن سرطان عنق الرحم هو ثاني أكثر أنواع السرطان شيوعا لدى النساء، وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن الوفيات الناجمة عنه سترتفع بنحو 25% في السنوات العشر القادمة.

ويؤدي سرطان عنق الرحم الذي يغزو الجسم، إذا ما ترك دون علاج، إلى الوفاة في جميع الحالات تقريبا.