مؤتمر باريس الدولي المعني بتجنيد الأطفال يختتم أعماله اليوم

مؤتمر باريس الدولي المعني بتجنيد الأطفال يختتم أعماله اليوم

التزمت اليوم نحو 60 دولة في مؤتمر باريس الدولي بإنهاء تجنيد الأطفال الذي استضافته كل من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) والحكومة الفرنسية.

كما تعهدت الحكومات بضمان توافق إجراءات التجنيد في القوات المسلحة مع القانون الدولي.

وقالت اليونيسف إن الجهود السياسية والقانونية ليست كافية لوحدها لإنهاء تجنيد الأطفال، مؤكدة ضرورة تواجد برامج اجتماعية تعالج أسباب المشكلة.

وقالت نائبة المديرة التنفيذية لليونيسف، الدكتورة ريما صلاح، "إن هذا المؤتمر أوضح أن هناك التزاما سياسيا هائلا لإنهاء تجنيد الأطفال، وما يجب عمله لتعزيز هذا الالتزام هو تحويله إلى عمل على الأرض لحماية الأطفال من التجنيد ودعم المجندين لتخطي تجربتهم في ذلك المجال وإعادة إدماجهم في مجتمعاتهم".

ولمواجهة هذه التحديات، فإن مبادئ باريس لا تمنح فقط توجيهات مفصلة لحماية الأطفال من التجنيد بل أيضا توفر دعما فعالا للمنخرطين فعلا في الجماعات والقوات المسلحة.

كما أكد المشاركون أنهم ملتزمون بتطبيق مبادئ باريس فيما يتعلق بقراراتهم السياسية أو الدبلوماسية أو الإنسانية.