صندوق الأمم المتحدة للسكان يحذر من مخاطر ختان الإناث

صندوق الأمم المتحدة للسكان يحذر من مخاطر ختان الإناث

media:entermedia_image:cda15e33-599d-47a1-b386-9da2485e347c
انضم صندوق الأمم المتحدة للسكان اليوم إلى الكثيرين في جميع أنحاء العالم من أجل الدعوة إلى وقف ختان الإناث.

وقالت الدكتورة ثريا عبيد، المديرة التنفيذية للصندوق، في كلمة لها بمناسبة اليوم الدولي لمكافحة ختان الإناث، إن ما بين 120 و 140 مليون امرأة تعرضن للختان.

وأضافت عبيد أنه لا تزال ثلاثة ملايين من الفتيات تواجهن خطر التعرض لهذا الخطر كل عام مؤكدة أن الختان يمثل انتهاكا للحقوق الأساسية للنساء والفتيات، ويعرض صحتهن لخطر شديد، وتنطوي عليه مخاطر أثناء الولادة، كما يخلف ندوبا بدنية ونفسية لا تندمل.

وأكدت عبيد أنه على العكس من الاعتقاد الشعبي السائد، فإن ختان الإناث لا تقتضيه أية ديانة من الديانات، بل في واقع الأمر، فإن الكثير من الزعماء والعلماء الدينيين ومنظمات الأديان في جميع أنحاء العالم قد دعوا إلى حظر هذه الممارسة.

وأضافت عبيد أنه في أكثر من 12 بلدا من البلدان التي تنتشر فيها هذه الممارسة على نطاق واسع، سنت قوانين تجعل من ختان الإناث أمرا غير مشروع، وبفضل تزايد الوعي، هناك الآن عدد متزايد من النساء والرجال والشباب الذين يعترضون على هذه الممارسة.

وقالت عبيد إن هذه الممارسة تشهد انخفاضا في معدلات انتشارها في العديد من البلدان، مثل كينيا وإريتريا وإثيوبيا ومالي ونيجيريا.

هذا ودعا صندوق الأمم المتحدة للسكان إلى التزام أقوى من جانب الحكومات لتمويل وتنفيذ البرامج لمنع ختان الإناث وإلى تكثيف الجهود المبذولة من أجل وقف هذه الممارسة بجميع أشكالها.