الأمين العام يحذر من أن تغير المناخ سيكون أكثر تأثيرا على الدول الفقيرة

5 شباط/فبراير 2007

قال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إن الدول الفقيرة في أفريقيا والدول الجزرية النامية هي التي ستعاني من تغير المناخ، على الرغم من مسؤوليتها الضئيلة في ارتفاع درجة حرارة الأرض، مؤكدا أن اتخاذ إجراء في هذه القضية سيكون أحد أولوياته.

وقال الأمين العام في رسالة وجهها إلى المنتدى البيئي الوزاري العالمي المنعقد في نيروبي بكينيا "إن العالم قد وصل إلى مرحلة حرجة في جهوده الرامية إلى ممارسات بيئية مسؤولة، وعلى الرغم من نوايانا الحسنة وبذل جهود مقدرة في هذا الاتجاه، إلا التدهور البيئي مستمر دون توقف ويتم استخدام الموارد الطبيعية في أنحاء العالم بطريقة غير مستدامة".

وأشار الأمين العام إلى التقييم الذي خرجت به لجنة الأمم المتحدة الدولية الحكومية المعنية بتغير المناخ والذي يشير إلى أن ارتفاع درجة حرارة الأرض أمر لا لبس فيه وأنه راجع إلى أنشطة الإنسان.

وأضاف بان كي مون قائلا "كما أنه أصبح من الواضح، في الشمال والجنوب معا، أن هناك علاقة مترابطة ومتشابكة بين البيئة والتنمية الاقتصادية".

وأضاف الأمين العام قائلا "إن هذا يعني أن احترام البيئة والاعتراف بوجود رابطة بين البيئة والسياسات الاقتصادية يمكن أن يكونا أكثر فاعلية إذا ما ضمنتا في جهودنا الرامية إلى الحد من الفقر وتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.