الأمين العام يدعو الإسرائيليين والفلسطينيين على اتخاذ خطوات لإحياء عملية السلام

الأمين العام يدعو الإسرائيليين والفلسطينيين على اتخاذ خطوات لإحياء عملية السلام

media:entermedia_image:779e7d54-d1e4-4ce1-a214-a67497550062
دعا الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إسرائيل إلى رفع جميع القيود المفروضة على تحركات الأشخاص والبضائع في الأرض الفلسطينية المحتلة كما دعا الفلسطينيين على اتخاذ تدابير حاسمة لوقف إطلاق الصواريخ وغيرها من الهجمات على المدنيين الإسرائيليين، كخطوات لازمة من الجانبين لإحياء عملية السلام.

وقد جاءت هذه الدعوى في الرسالة التي وجهها الأمين العام إلى الحلقة المنعقدة في الدوحة بقطر لتقديم المساعدات إلى الشعب الفلسطيني.

وقال بان كي مون في الرسالة التي ألقتها بالنيابة عنه الأمين العام المساعد للشؤون السياسية، أنجيلا كين، "إنه ودون اتخاذ خطوات جريئة تضمن أمن المدنيين الفلسطينيين والإسرائيليين ودون خطوات ملموسة تمكن الفلسطينيين من العيش حياة اقتصادية واجتماعية طبيعية، فإن العملية السياسية لن تنجح".

وقال بان كي مون إن القيود الإسرائيلية وتواصل الأنشطة الاستيطانية وبناء الجدار الفاصل جميعها تؤثر تأثيرا مدمرا على الاقتصاد الهش وعمليات المساعدات الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة وتزيد من تعقيد الجهود الرامية إلى إقامة دولتين.

كما أضاف الأمين العام قائلا "إن النزاع الفلسطيني الداخلي يزيد من سوء الوضع"، مشيرا إلى القتال الدائر بين فتح وحماس في غزة.

وأشار الأمين العام إلى اجتماع اللجنة الرباعية الذي عقد في واشنطن يوم الجمعة الماضي، مؤكدا استمرار جهود المجتمع الدولي لإحياء المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين وإجراء حوار مباشر بينهما.

كما رحب الأمين العام بقيام إسرائيل بتقديم بعض أموال الضرائب والعوائد إلى السلطة الفلسطينية وحثها على اتخاذ خطوات مماثلة في هذا الاتجاه دون تأخير.

وناشد الأمين العام المجتمع الدولي على زيادة جهوده فيما يتعلق بتقديم المساعدات الإنسانية إلى الشعب الفلسطيني.

ويستمر الاجتماع، الذي ينعقد برعاية لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف، لمدة يومين ويناقش حجم الأزمة الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية في الأرض الفلسطينية المحتلة والاستجابة الإقليمية والدولية لاحتياجات الشعب الفلسطيني ويبحث متطلبات إنعاش الاقتصاد الفلسطيني.

وقال بول بادجي رئيس اللجنة، إن محاولة معاقبة الشعب الفلسطيني لن تجلب الأمن لإسرائيل، ودعا إسرائيل لتكون طرفا في إعادة تأهيل الاقتصاد الفلسطيني، مؤكدا أنه طالما لا يوجد اقتصاد قوي يوفر العمل والطعام، فإن السلام سيبقى حلما بعيد المنال.