القائد الجديد لليونيفيل يتسلم مهام عمله

القائد الجديد لليونيفيل يتسلم مهام عمله

تسلم القائد الجديد لقوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل 2)، كلاوديو غرازيانو، مهام عمله اليوم ليرأس قوة قوامها 12.000 جندي لمراقبة وقف الأعمال القتالية بين إسرائيل وحزب الله.

وقد اقيم احتفال بهذه المناسبة في مركز قيادة اليونيفيل في بلدة الناقورة، حضره عدد من المسؤولين اللبنانيين وسفراء الدول المساهمة بقوات بالإضافة إلى الممثل الشخصي للأمين العام في لبنان، غير بيدرسن وضباط من هيئة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة ومن قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك بين إسرائيل وسوريا (أوندوف.

وقال قائد قوات اليونيفيل المنصرف، ألان بليغريني،"لقد قضينا أوقات صعبة معا، وأنا أغادر وكلي ثقة بأننا وضعنا حجر الأساس لاستقرار ثابت وأمل أن يكون دائما".

من ناحيته أعرب غرازيانو عن تقديره لسلفه، مؤكدا التزامه بضمان قيام اليونيفيل بمهامها على أكمل وجه.

وقد أسس مجلس الأمن اليونيفيل عام 1978 لضمان الانسحاب الإسرائيلي من لبنان، وقد تم تعزيزها بصورة كبيرة الصيف الماضي بعد اندلاع النزاع بين إسرائيل وحزب الله، لدعم انتشار الجيش اللبناني في جنوب لبنان وتقديم المساعدات الإنسانية للمدنيين.