الأمين العام بان كي مون يدعو الاتحاد الأفريقي إلى الموافقة بالإجماع على انتشار القوات المشتركة في دارفور.

29 كانون الثاني/يناير 2007

دعا بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة الاتحاد الأفريقي إلى الموافقة بالإجماع على انتشار القوات المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في إقليم دارفور.

وحث الأمين العام في افتتاح القمة الأفريقية في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا على العمل لإقناع المتمردين في إقليم دارفور الذين لم يوقعوا على اتفاقية السلام مع الحكومة في الخرطوم للتوقيع عليها، وفي الوقت نفسه السعي إلى بناء إجماع لنشر قوات أفريقية وأممية في الإقليم، وقال إن المأساة في دارفور لا يجب أن تستمر مضيفاً "إنها تحول دون تمتع السودان ككل بإمكانياته في التقدم كبلد سلمي، ومزدهر وديقراطي، الشيء الذي يؤدي بدوره إلى عرقلة مستقبل منطقة القارة الأفريقية كلها "

وكان السيد بان اجتمع قبيل القمة بالرئيس السوداني عمر حسن البشير حيث إنه يعتزم حثه على السماح بنشر قوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة في الإقليم.

وقال الأمين العام إنه يجب أن نعمل معا لإيقاف العنف وسياسة الأرض المحروقة المتبعة من قبل أطراف متعددة، بما فيها الميليشيا، وكذلك وقف تفجير القنابل التي لا تزال تشكل صفة مروعة للحياة في دارفور.

واجتمع الأمين العام كذلك مع عمر كوناري رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي للتشاور معه حول الخطة ذات المراحل الثلاث لتسوية الوضع في إقليم دارفور، والتي من المتوقع أن تؤدي إلى نشر قوات أفريقية وأممية قوية هناك.

كما شدد بان كي مون على أهمية قيام المجتمع الدولي بدعم الحكومة الصومالية الفدرالية الانتقالية للوصول إلى مصالحة وطنية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.