الأمين العام يحث الأطراف اللبنانية على التراجع عن المواجهات واستئناف المحادثات

23 كانون الثاني/يناير 2007

طالب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، جميع الأطراف اللبنانية على استئناف الحوار لمواجهة الخلافات السياسية بعد اندلاع الاشتباكات في الشارع اللبناني بين أنصار الحكومة المعارضة.

وقالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة، ميشيل مونتاس، "إن الأمين العام قلق للغاية من النزاع السياسي في لبنان ويؤكد دعم الأمم المتحدة لاستقرار وسيادة وأمن واستقلالية لبنان".

وتأتي هذه المواجهات التي خلفت نحو ثلاثة قتلى وإصابة العشرات قبل يومين من انعقاد مؤتمر إعادة إعمار لبنان في باريس.

من ناحيته أشار مكتب الممثل الشخصي للأمين العام في لبنان، غير بيدرسن، أن مطار بيروت مغلق بعد قيام المعارضة بقطع الطريق المؤدية له كما تم إغلاق العديد من الشوارع في بيروت والمناطق المحيطة بها بإشعال النار في إطارات السيارات.

ويراقب المكتب المواجهات بين الأطراف المختلفة خصوصا تلك التي في شمال بيروت.

وفي تطور آخر قالت مونتاس إن الطائرات الإسرائيلية الحربية خرقت المجال الجوي اللبناني اليوم بما يخالف الاتفاق الذي أنهى الحرب في آب/أغسطس الماضي.

وأضافت المتحدثة قائلة "إنه بموجب الإجراءات المعروفة فإن قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل 2) احتجت على هذا الاختراق للسلطات الإسرائيلية".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.