مدير عام اليونسكو يدين موجة الاغتيالات وأعمال العنف الموجهة ضد الصحافيين العراقيين

مدير عام اليونسكو يدين موجة الاغتيالات وأعمال العنف الموجهة ضد الصحافيين العراقيين

كويشيرو ماتسورا
أدان مدير عام اليونسكو، كويشيرو ماتسورا، اليوم، مقتل ستة صحافيين وموظفين في القطاع الإعلامي العراقي في حوادث عدة وقعت مؤخرا، وأدان كذلك أعمال العنف الموجهة ضد الصحافيين في العراق.

وقال ماتسورا "أشجب مقتل الصحفيين خضر يونس العبيدي وياسين عاصف وفلاح خلف الديالي. إنه لأمر مروع رؤية عدد الصحافيين العراقيين الذين يدفعون حياتهم ثمنا لالتزامهم المهني الرامي إلى خدمة حق الإنسان الأساسي في حرية التعبير".

وأضاف المدير العام قائلا "أدين أيضا مختلف الضغوطات التي تمارس على وسائل الإعلام، لا سيما عملية اختطاف عقيل عدنان مجيد، والمضايقات التي يتعرض لها الصحفيون في شمال العراق، وتحديدا في كردستان".

وأشار ماتسورا إلى الإعلان المعتمد من جانب المشاركين في المؤتمر الدولي حول حرية التعبير وتنمية وسائل الإعلام في العراق، الذي عقد قبل أيام في مقر اليونسكو بباريس، وقال "إن الممثلين الحكوميين ورجال الصحافة والإعلام على حد سواء يعتبرون أن للصحافة دورا أساسيا في بناء العراق. وهم متفقون أيضا على ضرورة ملاحقة المسؤولين عن الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين وتقديمهم للعدالة. آمل أن تبدي السلطات التعاون اللازم ميدانيا كي يتحول هذا الأمل إلى أمر واقع".

وكانت لجنة حماية الصحافيين قد أفادت بأن خضر يونس العبيدي، مراسل صحيفة الديوان، قد قتل على يد مجهولين بتاريخ 15 كانون الثاني/يناير الجاري في الموصل، شمالي العراق.

واستنادا إلى منظمة "مراسلون بلا حدود"، فإن عدة موظفين في صحيفة الصباح الحكومية قتلوا بين 12 و16 كانون الثاني/يناير 2007.

فقد قتل ياسين عاصف، مراسل صحيفة الصباح، إثر انفجار قنبلة بتاريخ 14 كانون الثاني/يناير فيما كان يزاول عمله في بغداد. وفي 15 كانون الثاني/يناير، قتل الصحافي فلاح خلف الديالي على يد مسلحين مجهولين في الرمادي، غربي بغداد.

وفي 16 كانون الثاني/يناير، عثِر على جثة حارس أمني على سطح صحيفة الصباح.

كما أفادت منظمة مراسلون بلا حدود عن اختطاف عقيل عدنان مجيد، المحاسب في جريدة الصباح، بتاريخ 9 كانون الثاني/يناير.

ولم يعلَن عن أي اتصال مع الخاطفين بحسب المنظمة التي أوضحت أن ستة صحافيين وموظفين في القطاع الإعلامي العراقي هم حاليا رهائن في هذا البلد.

وأضافت المنظمة أن 146 صحافيا وعاملا في وسائل الإعلام قتلوا منذ دخول قوى التحالف بقيادة الولايات المتحدة إلى العراق في آذار/مارس 2003.