بان كي مون يقدم تقريرا عن أول عشرة أيام له كأمين عام للمنظمة

11 كانون الثاني/يناير 2007

قال بان كي مون، في أول مؤتمر صحفي له كأمين عام للأمم المتحدة، إن أول عشرة أيام له منذ توليه المنصب تركزت حول الجهود الرامية إلى إيجاد حل لمشكلة دارفور والشرق الأوسط بالإضافة إلى إجراء الترتيبات الخاصة بسير عمل الأمانة العامة وموظفيها.

وأشار الأمين العام إلى الاجتماعات التي عقدها مع كبار المسؤولين حول النزاع في السودان، مشيرا إلى أن أفريقيا ستكون مركزا لاهتمامه وأنه سيتوجه إلى أديس أبابا نهاية الشهر الحالي لحضور اجتماع القمة الأفريقي بشأن دارفور والصومال.

ومن بين أولوياته الأخرى أشار الأمين العام إلى لبنان والعراق والجهود الرامية إلى تحقيق السلام والاستقرار في الشرق الوسط.

ومن المقرر أن يتوقف الأمين العام في طريقه إلى أديس أبابا، في باريس، لحضور مؤتمر إعادة الإعمار في لبنان.

وبالنسبة للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني، قال بان إنه سيدفع باتجاه قيام اللجنة الرباعية بعقد اجتماع في أسرع وقت ممكن.

من ناحية أخرى أكد الأمين العام أنه سيحاول إعادة الثقة بين الدول الأعضاء الأمانة العامة وبين الإدارة العليا والموظفين وتعزيز القدرات وتغيير نمط العمل داخل المنظمة نفسها.

وقال بان "إن هدفي هو بناء قدرات الموظفين ليستطيعوا التنقل والقيام بالعديد من المهام وذلك بالتركيز على تنمية القدرات والتدريب والمساءلة وتقدير الجهد المبذول على جميع المستويات".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.