الأمين العام يعرب عن انزعاجه الشديد للتقارير الواردة بشأن قيام قوات حفظ السلام في السودان بارتكاب انتهاكات جنسية

3 كانون الثاني/يناير 2007

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، عن انزعاجه الشديد من التقارير الواردة بشأن قيام قوات حفظ السلام في جنوب السودان بارتكاب انتهاكات جنسية واستغلال للسكان، بمن فيهم أطفال، مشيرا إلى أن تحقيقا أجرته المنظمة أسفر عن طرد أربعة من الجنود.

وقال بان كي مون إن سياسية المنظمة في هذا الشأن هي عدم التسامح مطلقا مع هذه الأفعال أو مع مرتكبيها.

وقال الأمين العام إن بعثة الأمم المتحدة في السودان (أونميس) تقوم بالتحقيق في التقارير للتأكد من أن هذه المزاعم جديدة أو أنها تشير إلى حالات يتم التحقيق فيها بالفعل.

وأضاف الأمين العام قائلا "إن سياسة الأمم المتحدة هي التعامل مع مزاعم الاستغلال الجنسي على إنها مخالفات خطيرة ويجب التحقيق فيها من قبل مكتب المراقبة الداخلية".

ويوجد بالفعل مكتب تابع للمراقبة الداخلية في السودان وقد أدت التحقيقات التي قام بها إلى طرد أربعة من قوات حفظ السلام وإرسالهم إلى بلادهم.

وقال بان "إن الأمم المتحدة تعمل مع السلطات المحلية والشركاء، بمن فيهم الدول المساهمة بقوات، لضمان التزام موظفي الأمم المتحدة بأعلى درجات المسؤولية".

وقد ظهرت مشاكل الانتهاكات الجنسية من قبل قوات حفظ السلام عام 2004 حين كشفت تقارير عن انتهاكات واسعة في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وأعلنت المنظمة في تشرين الثاني/نوفمبر أن حققت في اتهامات بحق 319 موظفا عسكريا ومدنيا في جميع بعثاتها، وأسفرت عن إجراءات تأديبية بحق 179 جنديا ومدنيا وشرطيا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.