نشر أول دفعة من مستشاري الأمم المتحدة في دارفور خلال الأيام القليلة القادمة

نشر أول دفعة من مستشاري الأمم المتحدة في دارفور خلال الأيام القليلة القادمة

أعلنت الأمم المتحدة أنها ستنشر أول دفعة من العسكريين والمستشارين الأمنيين في إقليم دارفور خلال الأيام القليلة القادمة، بعد اتفاق تم التوصل إليه خلال اجتماع عقد اليوم في الخرطوم مع الحكومة السودانية والاتحاد الأفريقي لتمهيد الطريق إلى نشر آلاف من قوات حفظ السلام.

وقالت بعثة الأمم المتحدة في السودان (أونميس) "إنه وطبقا للمرحلة الأولى من الخطة فإن 24 مستشارا للشرطة و43 موظفا سيتم نشرهم".

وأضافت أونميس أن ضباط الأمم المتحدة سيرتدون القبعات الزرقاء بينما سيرتدي أفراد الاتحاد الأفريقي الزي العسكري لقوات بلادهم.

وهذا هو الاجتماع الثالث للآلية الثلاثية، التي تضم الأمم المتحدة والحكومة السودانية والاتحاد الأفريقي، وستجتمع الآلية كل 15 يوما لمتابعة التقدم المحرز بشأن الاتفاق.

من ناحية أخرى وعلى الأرض قامت القوات الحكومية بسد الطرق في الفاشر عاصمة شمال دارفور، بعد مقتل ضابط شرطة يوم السبت.

كما تم حرق إحدى القرى بشمال دارفور ونهب منازلها وسط تقارير تفيد باستمرار مليشيات عربية في نهب المنطقة والتجوال فيها لمنع ساكنيها من العودة إليها.

كما يبقى الوضع متوترا في غرب دارفور، حيث قام 10 مسلحون بمهاجمة شاحنتين محملتين بالأغذية وأطلقوا الرصاص عليهما مصيبين أحد السائقين الذي نقل إلى المستشفى بالخرطوم لتلقي العلاج.

وتشير إحصائيات الأمم المتحدة إلى أن نحو 4 ملايين شخص في دارفور يعتمدون على المساعدات الخارجية نتيجة فرارهم من ديارهم وأراضيهم بسبب الصراع الدائر بين القوات الحكومية والمليشيات الموالية لها من جهة وبين الفصائل المسلحة من جهة أخرى.