مبعوث الأمم المتحدة إلى السودان يبدأ زيارة تستغرق ثلاثة أيام

20 كانون الأول/ديسمبر 2006

بدأ مبعوث الأمم المتحدة، أحمدو ولد عبد الله، زيارة تستغرق ثلاثة أيام إلى العاصمة السودانية، الخرطوم، للقاء الرئيس السوداني، عمر البشير، بهدف توضيح التفاصيل المتعلقة بالترتيبات الرامية إلى إنهاء الصراع في إقليم دارفور.

وقد التقى اليوم ولد عبد الله مع وزير الدولة للشؤون الخارجية، علي كرتي، ومع تاي بروك زرهون، القائم بأعمال بعثة الأمم المتحدة في السودان (أونميس).

ومن المقرر أن يلتقي ولد عبد الله مع الرئيس البشير غدا، حيث سيسلمه رسالة من الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، تتعلق بالاتفاق الذي تم التوصل إليه في الاجتماع الذي عقد في أديس أبابا حول دارفور.

وقد تم الاتفاق في ذلك الاجتماع بين الحكومة السودانية والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة على تقديم الأخيرة دعما إضافيا لقوات الاتحاد الأفريقي في دارفور يتمثل في توفير مبلغ 21 مليون دولار ومعدات عسكرية، كجزء من عملية تهدف إلى نشر قوات دولية وأفريقية في الإقليم.

كما سيناقش المبعوث الخاص مع الرئيس السوداني نتائج مؤتمر عقده مجلس السلم والأمن والأفريقي في أبوجا بنيجيريا واعتمد فيه التوصيات التي تم التوصل إليها في أديس أبابا.

وكان الأمين العام قد أعلن أمس عن تعيينه يان الياسون، مبعوثا خاصا لأزمة دارفور، لتفعيل عملية السلام الخاصة بالإقليم وجمع التمويل اللازم لدعم قوات الاتحاد الأفريقي.

كما اعتمد مجلس الأمن التوصيات التي تم التوصل إليها في أديس أبابا وأبوجا في بيان رئاسي قرأه رئيس المجلس للشهر الحالي، ناصر عبد العزيز النصر، الممثل الدائم لقطر لدى الأمم المتحدة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.