الأمم المتحدة تناشد المجتمع الدولي بالتبرع للتخلص من النفايات السامة والخطرة في ساحل العاج

الأمم المتحدة تناشد المجتمع الدولي بالتبرع للتخلص من النفايات السامة والخطرة في ساحل العاج

طالب برنامج الأمم المتحدة للبيئة المجتمع الدولي بالتبرع بمبلغ 15 مليون يورو للتخلص من مئات الأطنان من النفايات السامة الملقاة في مواقع عدة في أبيدجان عاصمة ساحل العاج.

وقال المدير التنفيذي للبرنامج، أشيم شتاينر، "إن العالم ما زال يتفرج على المأساة في ساحل العاج دون أن يمد يد العون للسلطات التي هي بحاجة إلى مساعدة مادية عاجلة".

وقال شتاينر إن الوقت قد حان لأن يقوم المجتمع الدولي بإبداء التضامن والتعاطف مع شعب ساحل العاج، مشيرا إلى أن برنامج الأمم المتحدة للبيئة قد أسس صندوقا لغرض التخلص من النفايات التي وصلت على متن سفينة قادمة من أوروبا في آب/أغسطس الماضي مما أدى إلى مقتل 21 شخصا وتلقي أكثر من 100.000 شخص للرعاية الطبية.

وتقدر السلطات في ساحل العاج أن نحو 9.200 طن من النفايات تم جمعها ومعالجتها بتكلفة تبلغ 30 مليون يورو إلا أن الحكومة بحاجة إلى مزيد من التمويل للتخلص من 3200 طن ما زالت باقية على أراضيها.

وقد بدأت الأزمة في 21 آب/أغسطس عندما قامت سفينة بتفريغ 500 طن من النفايات البتروكيماوية في شاحنات قامت بإلقائها على 15 موقعا في العاصمة أبيدجان، الأمر الذي وصفه برنامج البيئة بأنه جريمة دون أي شك.

وبموجب اتفاقية بازل المتعلقة بمراقبة حركة النفايات الخطرة عبر الحدود والتخلص منها، فإن أية دولة تصدر نفايات خطرة يجب أن تحصل على الموافقة المكتوبة والمسبقة من الدولة المستوردة بالإضافة إلى تصريح مفصل عن محتويات الشحنة وجهة الوصول.