رئيس لجنة التحقيق في اغتيال الحريري يقول إن التحقيق وصل مرحلة حرجة

18 كانون الأول/ديسمبر 2006

قال سيرج براميرتز، رئيس لجنة التحقيق الدولية المستقلة والمعنية بالتحقيق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري و22 آخرين، إن تحقيقاته بخصوص الاغتيال قد وصلت مرحلة حرجة ومعقدة.

جاء ذلك في إحاطة قدمها براميرتز أمام أعضاء مجلس الأمن اليوم حول التقدم الذي أحرزته اللجنة منذ إصدار تقريرها السابق في 25 أيلول/سبتمبر الماضي.

وقال براميرتز "إن عملية استجواب الشهود في مناخ متقلب سياسيا تتطلب حساسية مفرطة، كما أن اللجنة لا يمكنها القيام بعملها إلا في جو من السرية لخلق مناخ آمن للشهود والموظفين".

وقال براميرتز إن اللجنة بحاجة إلى استجواب 50 شاهدا آخرين وجمع المزيد من الأدلة التي يمكن تقديمها أمام المحكمة.

وأبدى مجلس الأمن الشهر الماضي تأييده لإنشاء محكمة ذات طبيعة دولية لمحاكمة المسؤولين عن عملية الاغتيال.

وقد أظهرت التحليلات أن الانفجار الذي أودى بحياة الحريري قد استخدم فيه 1800 كيلوغرام من مادة تي إن تي المتفجرة وأن شاحنة ميتسوبيشي كانت تحمل جهاز التفجير المرتجل وأن الانفجار صدر من داخل منصة التحميل في المركبة.

وأكد براميرتز على أن التحقيقات المستمرة تبين "روابط بارزة" بين اغتيال الحريري وبين 14 عملية انفجار واغتيال ارتكبت في لبنان من تشرين الأول/أكتوبر 2004.

كما تعهد براميرتز بأن تواصل اللجنة التحقيق في اغتيال بيار الجميل، وزير الصناعة اللبناني الذي اغتيل في 21 تشرين الثاني/نوفمبر. وكان مجلس الأمن قد طلب من اللجنة تقديم المساعدة التقنية إلى السلطات اللبنانية في قضية الجميل.

وأشار براميرتز إلى أن اللجنة تعمل على توسيع نطاق تحقيقاتها، وقامت بلقاء الأشخاص الذين التقى بهم الحريري أو تواصل معهم خلال الخمسة عشر شهرا الأخيرة من حياته، بمن فيهم أفراد لهم حضور على المسرح السياسي اللبناني والدولي.

وكان براميرتز قد قال في تقريره السابق إن الأدلة تشير إلى أن "مفجرا انتحاريا"، يرجح أنه غير لبناني، قد فجر جهاز المتفجرات لاغتيال الحريري.

وكانت أشلاء بشرية لرجل لم تحدد هويته قد عثر عليها في مسرح الجريمة، ويجري حاليا تحليل لكامل قطع الأسنان بهدف التوصل إلى الأصل الجغرافي لهذا الشخص.

وأشارت اللجنة إلى أنها تلقت بالفعل معلومات بشأن الأصل الجغرافي ولكنها لا تستطيع الإفصاح عنها في الوقت الحالي وستستمر في دراسة الأدلة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.