المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تعرب عن انزعاجها الشديد بعد الهجمات التي شنتها مليشيات ضد الفلسطينيين في بغداد

14 كانون الأول/ديسمبر 2006

أعربت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين عن انزعاجها الشديد من الهجمات المميتة التي شنتها مليشيات ضد منطقة في بغداد غالبيتها من الفلسطينيين، وجددت مطالبتها للمجتمع الدولي بتوفير الحل الإنساني للفلسطينيين المحاولين الفرار من العراق.

وقالت المفوضية إن تسعة أشخاص، من بينهم عدة أطفال، قد قتلوا وجرح آخرون عندما قامت مليشيا بإطلاق النار في منطقة البلدية في بغداد لمدة ثلاث ساعات أمس.

وقالت المفوضية إنه لم تكن هناك أية محاولة من قوات التحالف أو الشرطة العراقية لوقف الهجوم كما قامت المليشيا بمنع دخول سيارات الإسعاف لنقل الموتى والجرحى إلى المستشفى.

وقال نائب مدير المفوضية في المنطقة، رضوان نويصر، إن المفوضية مستاءة لعدم توفير الحماية للفلسطينيين المقيمين في العراق.

وقد ازدادت الهجمات الموجهة ضد الفلسطينيين بعد سقوط نظام صدام حسين، خصوصا بعد الانفجار الذي استهدف المساجد الشيعية في سامراء في شباط/فبراير العام الماضي.

ويوجد حوالي 15.000 فلسطيني في العراق حاليا، من نحو 34.000 قبل ثلاثة أعوام.

وقالت المفوضية إنهم لا يستطيعون التنقل بحرية ولا توجد إمكانية لترك البلاد، مضيفة أن المحادثات مع السلطات العراقية لم تأت بنتائج.

وناشدت المفوضية الحكومة العراقية وقوات التحالف بتوفير الحماية والأمان للفلسطينيين كما طالبت المجتمع الدولي بتقديم حل إنساني.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.