مبعوث الأمم المتحدة في الصومال يطالب الأطراف المتحاربة بالعودة إلى المحادثات

مبعوث الأمم المتحدة في الصومال يطالب الأطراف المتحاربة بالعودة إلى المحادثات

media:entermedia_image:35946ced-44d9-4fa3-aa61-d07bf34ccb4d
طالب اليوم الممثل الخاص للأمين العام في الصومال، فرانسوا لونسيني فال، الأطراف المتحاربة في الصومال بنبذ الخلافات، في الوقت الذي تواجه فيه البلاد أزمة إنسانية جراء الفيضانات.

وقال فال "إنه وبعد 16 عاما من النزاع فإن الوقت قد حان لتقوم الأطراف بالحد من الخلافات وتبادل الاتهامات ووضع مصلحة الشعب أولا".

وجاءت تلك التصريحات عقب لقاء مع مجموعة من الدول المهتمة بأمر الصومال في مكتب الأمم المتحدة بكينيا.

وقال فال "إن الحشد العسكري وازدياد التوتر داخل الصومال، يهدد بمزيد من التدهور في الوضع السيئ أصلا"، داعيا الحكومة الانتقالية واتحاد المحاكم الإسلامية على اختيار الحوار بدلا من النزاع.

وأضاف فال قائلا "إن استئناف محادثات الخرطوم سيمنح الطرفين فرصة لوضع تصوراتهم والاتجاه نحو حل سلمي، فالصومال رأت ثمن الحرب، وقد آن الأوان ليتمتع شعب الصومال بفوائد السلام".

وكان من المقرر إجراء جولة ثالثة من المحادثات بين الطرفين لمناقشة الأمن واقتسام السلطة في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، إلا أنها تأجلت بسبب الشروط المسبقة التي وضعها الطرفان، ومن المقرر إجراء المحادثات منتصف الشهر الحالي.