الأمم المتحدة تسرع من وتيرة مساعداتها لضحايا الفيضانات في شرق أفريقيا

8 كانون الأول/ديسمبر 2006

قامت منظمات الأمم المتحدة اليوم بتسريع وتيرة المساعدات المقدمة لضحايا الفيضانات في شرق أفريقيا والبالغ عددهم حاليا 1.8 مليون شخص.

وحذرت المنظمات الدولية من احتمال ارتفاع العدد إلى 3 ملايين بنهاية الشهر الحالي في حال هطول المزيد من الأمطار.

وقال ممثل منظمة الصحة العالمية في كينيا، ديفيد أوكيلو "إنه وحسب التوقعات فإن الفيضانات ستستمر حتى نهاية الشهر الحالي، إذا لم يكن بداية العام القادم، ونواجه حاليا موقفا خطيرا حيث يموت الناس بسبب الأمراض الناجمة عن المياه الملوثة وانعدام الصرف الصحي، كما ستشكل الملاريا مشكلة خطيرة في الأسابيع القادمة".

ويتعرض 1.5 إلى 1.8 مليون شخص في إثيوبيا وكينيا والصومال لخطر الكوليرا والملاريا وسوء التغذية بسبب التشرد والعيش في الأماكن المزدحمة وانعدام المياه النظيفة والصرف الصحي.

وناشدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) اليوم المجتمع الدولي بالتبرع بمبلغ 24 مليون دولار لمواجهة الاحتياجات الحالية لضحايا الفيضانات.

من ناحيتها بدأت اليوم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين حملة عاجلة بمساعدة الجيش الأمريكي لإلقاء 240 طنا من المساعدات الإنسانية جوا لآلاف اللاجئين المتأثرين بالفيضانات في كينيا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.