الأمم المتحدة تبدأ تقديم المساعدات الطبية لضحايا اشتباكات ملكال

الأمم المتحدة تبدأ تقديم المساعدات الطبية لضحايا اشتباكات ملكال

بدأت الأمم المتحدة في تقديم المساعدات الطبية لأكثر من 300 مدني جرحوا أثناء القتال العنيف الذي دار في مدينة ملكال، عاصمة ولاية أعالي النيل، بجنوب السودان.

وقد بدأت الأمم المتحدة مع شركائها بمعالجة ما بين 300 إلى 400 شخص أصيبوا خلال يومين من الاشتباكات دارت بين جماعات مسلحة في المدينة، كما تستعد لتقديم المياه والطعام والمأوى للذين تشردوا بسبب القتال.

وقال منسق الشؤون الإنسانية ونائب ممثل الأمم المتحدة المقيم في جنوب السودان، ديفيد غريسلي، "إنه ومع توقف القتال يمكننا أن نبدأ عملية دعم المدنيين وتقييم الاحتياجات".

ومن المتوقع أن يتوجه غريسلي يرافقه مدير مكتب الشؤون الإنسانية وفريق من الخبراء إلى ملكال غدا لدعم فريق الأمم المتحدة الموجود هناك، .

وكان القتال قد اندلع بين الجيش السوداني والجيش الشعبي لتحرير السودان يوم الأربعاء واستمر لغاية يوم الخميس، وقد خفت حدة القتال اليوم ، إلا أن التوتر ما زال يسود القوات المسلحة العاملة في المدينة.

وقد أشارت الأمم المتحدة اليوم إلى وقوع إطلاق نيران متفرق في المدينة ونهب بعض المحال والمنازل.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، قد أعرب عن قلقه العميق من هذا القتال، مشيرا إلى أنه يمثل انتهاكا خطيرا للترتيبات الأمنية لاتفاق السلام الشامل.

وناشد الأمين العام الحكومة السودانية وحكومة جنوب السودان على بذل كل ما بوسعهما لاحتواء الموقف.