مجلس حقوق الإنسان يدين بناء المستوطنات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية المحتلة

مجلس حقوق الإنسان يدين بناء المستوطنات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية المحتلة

media:entermedia_image:c4055ab8-2e40-4f5b-9cf6-2240fd589bcf
تبنى مجلس حقوق الإنسان اليوم قرارا يدين بناء إسرائيل المستوطنات في الأرض الفلسطينية المحتلة والقدس الشرقية وهضبة الجولان السورية المحتلة.

وأكد المجلس أن استمرار إسرائيل في بناء المستوطنات وضم هذه المستوطنات للأراضي الإسرائيلية عن طريق الجدار الفاصل يعد خرقا للقوانين الدولية.

وأعرب القرار عن قلق المجلس العميق بسبب سياسات إسرائيل في توسيع مستوطناتها، والإستيلاء على الأراضي وتدمير منازل الفلسطينين، وطردهم، عزلهم، مما يؤثر على البنية الديمغرافية للبلاد.

ودعا مجلس حقوق الإنسان إسرائيل، الدولة المحتلة، إلى احترام اتفاق التنقل والعبور، وفتح معبري رفح والمنطار (كارني) لأهميتهما القصوى في نقل الأغذية والمواد الأساسية للشعب الفلسطيني، ودخول وكالات الأمم المتحدة الإنسانية للمنطقة.

وقد رحب د. محمد أبو كوش، سفير المراقب الدائم لفلسطين لدى منظمات الأمم المتحدة في جنيف، بقرار المجلس مؤكدا أن الشعب الفلسطيني يرغب في العيش في سلام قائلا:

"أنا أدعو السفير الإسرائيلي إلى وضع السيوف جانبا، وتحويلهما إلى محارث لزراعة أرض فلسطين الخصبة من أجل الأجيال المقبلة من الفلسطينين والإسرائيلين. "