المفوضة السامية لحقوق الإنسان تواصل جولتها في إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة

المفوضة السامية لحقوق الإنسان تواصل جولتها في إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة

زارت اليوم المفوضة السامية لحقوق الإنسان، لويز آربور، بلدة سديروت الإسرائيلية التي تسقط فيها صواريخ فلسطينية بصورة شبه يومية، حيث شهدت وقوع أحد الصواريخ وانفجاره على بعد مئات قليلة من الأمتار منها.

وقالت آربور التي ذهبت لتفقد أثر الصاروخ إنها تتفهم الشعور بعدم الأمان السائد بين المقيمين في البلدة.

وأضافت آربور أنها تزور المنطقة لأن أحد أهم أهدافها هو حماية المدنيين، مؤكدة أن الحكومات تقع عليها مسؤولية حماية مواطنيها ولكن في إطار القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان.

بعد ذلك توجهت آربور إلى رام الله حيث التقت بالمدافعين عن حقوق الإنسان، وأثناء الاجتماع أعرب المشاركون عن قلقهم من الحركة المقيدة التي بسبب الجدار العازل ونقاط التفتيش وسياسة الإغلاقات، وقد رأت آربور جزءا من الجدار العزل في الطريق إلى رام الله.

هذا وستعقد المفوضة السامية غدا اجتماعات مع المسؤولين الإسرائيليين بمن فيهم أعضاء المحكمة العليا.

وتأتي زيارة آربور إلى المنطقة بعد شن إسرائيل لغارات على منازل مدنيين في 8 تشرين الثاني/نوفمبر في بلدة بيت حانون في قطاع غزة، مما أوقع 19 قتيلا فلسطينيا وجرح أكثر من 60 آخرين.

وأثناء تجوالها في بيت حانون أمس قالت آربور "إن انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان وقعت"، وطالبت بتحقيق مستقل ونزيه لتحديد المسؤولية الجنائية عن هذا القتل.

وقد لقي أكثر من 82 فلسطينيا حتفهم منذ بدء العمليات الإسرائيلية الأخيرة في قطاع غزة نهاية الشهر الماضي.