الفيضانات في كينيا تعيق جهود الإغاثة لمساعدة آلاف اللاجئين الصوماليين

الفيضانات في كينيا تعيق جهود الإغاثة لمساعدة آلاف اللاجئين الصوماليين

media:entermedia_image:ff570d81-b400-4e26-ba4c-c9d0d1379bd8
غمرت مياه الفيضانات مخيمات اللاجئين الصوماليين في شرق كينا، حيث شردت أكثر من 78.000 شخص وخلفت قتيلين.

وقال المتحدث باسم المفوضية، رون ردموند، "إن العديد من اللاجئين خصوصا كبار السن والمرضى أصبحوا عالقين في تلك المخيمات"، واصفا تلك الفيضانات بأنها إعاقة كبيرة لعمل المفوضية في تقديم المساعدات لهؤلاء اللاجئين.

ومن ضمن القتلى أمس طفل عمره ثلاث سنوات، جرفته المياه التي غمرت المخيمات الواقعة في أراض منخفضة.

وقد استطاع المئات من اللاجئين في مخيم "أيفو" وهو أكثر المخيمات تضررا، من التحرك إلى المدارس المجاورة حيث احتموا بها بينما ذهب البعض الآخر إلى مناطق أكثر ارتفاعا.

وتقدر المفوضية عدد المتأثرين بالفيضانات في مخيم أيفو البالغ عدد سكانه 54.000 شخص بنحو 90% بينما تأثر نحو 80% من سكان مخيم دغاهلي والبالغ عدد سكانه 37.000 شخص.

وناشدت منظمات الأمم المتحدة المختلفة المجتمع الدولي تقديم مبلغ 35 مليون دولار لمساعدة نحو 34.000 لاجئ صومالي قدموا مؤخرا إلى كينيا، وهو عدد قد يتضاعف إلى 80.000 شخص مع نهاية العام الحالي بسبب عدم الاستقرار والجفاف.