الأمين العام المساعد للشؤون السياسية تحث إسرائيل والفلسطينيين على العودة إلى المفاوضات بعد الأحداث المميتة التي وقعت في غزة أمس

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية تحث إسرائيل والفلسطينيين على العودة إلى المفاوضات بعد الأحداث المميتة التي وقعت في غزة أمس

media:entermedia_image:bf809a89-9a80-42b9-bdc1-2394497e92ce
حثت الأمين العام المساعد للشؤون السياسية، أنجيلا كين، إسرائيل على مراجعة نتائج أعمالها العسكرية كما طالبت الفلسطينيين باتخاذ الخطوات التي تؤدي إلى وقف إطلاق المليشيات المسلحة للصواريخ على إسرائيل وأن يعود الجانبان إلى المفاوضات.

وقالت كين في الجلسة التي عقدها مجلس الأمن صباح اليوم حول ما جرى في بيت حانون بغزة أمس "إن هذه الحادثة أصابت الجميع بالصدمة"، مشيرة إلى قيام الدبابات الإسرائيلية بقتل 18 مدنيا فلسطينيا بمن فيهم 8 أطفال و7 نساء.وقالت كين "إن هؤلاء الأشخاص قتلوا دون أن يمثلوا أي تهديد، لقد كانوا نياما في منازلهم، وعلى الرغم من أن هذه العملية ليست عادية في حجمها، إلا أنها ليست المرة الأولى التي تؤدي فيها العمليات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة إلى مقتل عدد كبير من المدنيين".وأشارت كين إلى بيان الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، الذي أعرب فيه عن صدمته الشديدة لما وقع في بيت حانون، وأكد فيه أنه يتطلع إلى نتائج التحقيق الذي قالت السلطات الإسرائيلية إنها ستقوم به.وقالت الأمين العام المساعد "إننا نرى أن هذا التحقيق يعتبر فرصة لإسرائيل لتعيد تقييم تأثير عملياتها العسكرية وسياسية الضغط العسكري التي تمارسها والتي من الواضح جدا أنها لا تأتي بالنتائج المرجوة وهي وقف إطلاق الصواريخ".وأضافت قائلة "إن الفلسطينيين، بحاجة أكثر من أي وقت مضى، إلى فترة من الراحة من الحصار المفروض عليهم حتى يستطيعوا أن يتبينوا الطريق للخروج من هذه الأزمة".من ناحية أخرى أشارت كين إلى أن الأمم المتحدة لطالما أدانت الصواريخ التي يطلقها الفلسطينيون، مؤكدة ضرورة وقفها.وشددت الأمين العام المساعد على دعوات الأمم المتحدة المتكررة للجانبين بالعودة إلى الحوار بوصفه الطريق الوحيد للخروج من دائرة العنف.هذا وقد تحدث أمام المجلس نحو 30 دولة بمن فيها قطر وفلسطين وإسرائيل.