القوات الإسرائيلية لا تزال موجودة في عدة مواقع من قطاع غزة

القوات الإسرائيلية لا تزال موجودة في عدة مواقع من قطاع غزة

media:entermedia_image:6bb55b8e-f97c-4e8d-bd2b-dd167be43d82
قالت وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" إن القوات الإسرائيلية قد انسحبت اليوم من شمال قطاع غزة، لكنها لا تزال متواجدة في أماكن أخرى داخل القطاع.

صرح بذلك في جنيف اليوم ماثياس بورشارد، المتحدث باسم الأونروا، الذي أضاف قائلا "إن العمليات الإسرائيلية المتواصلة، والتي دخلت شهرها الرابع، ما زالت تتواصل بعنف على الأرض ومن الجو والبحر، لقد تحولت غزة كلها إلى منطقة حربية، ليس هناك ملجأ آمن، والكل أسير في موقعه، إن المجتمع الدولي مطالب بإنهاء إراقة الدماء فورا، ولبنان يمكن أن يكون نموذجا في هذا الشأن".

وقال المتحدث باسم الأونروا إن بيت حانون قد شهدت نموذجا آخر للاستخدام المفرط للقوة، وهو ما أدى إلى مصرع 53 فلسطينيا، بالإضافة إلى مصرع 14 فلسطينيا آخرين في مواقع أخرى من القطاع بسبب العمليات العسكرية الإسرائيلية منذ بداية تشرين الثاني/نوفمبر حتى اليوم.

من ناحيتها قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) إن النساء والأطفال يدفعون ثمنا غاليا للعمليات العسكرية الإسرائيلية.

وقال المتحدث باسم المنظمة، ميخائيل بوتسيركييف، إن الأمر لم يتوقف عند حدود ما أصاب الأطفال من رعب، وما أصاب حياتهم من شلل فمن بين أكثر من 50 شخصا قتلوا، هناك 8 أطفال، ومن بين أكثر من 350 جريحا هناك 40 طفلا، وهو ما يصل بإجمالي عدد القتلى من الأطفال هذا العام إلى 107 أطفال، 92 في قطاع غزة و15 في الضفة الغربية.

وأكد المتحدث باسم اليونيسف أن هذه الفترة هي أسوأ فترة يمر بها الأطفال الفلسطينيون، خاصة من حيث عدد القتلى والجرحى.