اليونيسف تجدد نداءها لمساعدة نحو 2.5 مليون أفغاني يعانون من الجفاف

اليونيسف تجدد نداءها لمساعدة نحو 2.5 مليون أفغاني يعانون من الجفاف

media:entermedia_image:3c62ae56-b7a2-432f-aa08-17671014495c
ناشدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) اليوم المجتمع الدولي تقديم مبلغ 3.8 مليون دولار لمساعدة نحو 2.5 مليون أفغاني، نصفهم من الأطفال، من آثار الجفاف، محذرة من أن قلة الغذاء والمياه سيفاقما من انتشار الأمراض وسوء التغذية بين الأطفال.

وقالت المنظمة في آخر تقرير لها عن التبرعات الخاصة بأفغانستان "إنه وفي الوقت الذي تحاول فيه أفغانستان إعادة البنية التحتية لعلاج الدمار الذي تسببت فيه الحروب، إلا أن العديد من القضايا الأساسية والتي بحاجة إلى مساعدات إنسانية عاجلة تبقى مهملة".

وقد ضرب الجفاف الأقاليم الشمالية والجنوبية والغربية من البلاد كما أثر على بعض المناطق في شمال شرق البلاد وأدى تصاعد الصراع في الأقاليم الجنوبية إلى تشريد أكثر من 20.000 عائلة من قراهم.

وقامت الحكومة وفريق الأمم المتحدة العامل في أفغانستان بإطلاق نداء في تموز/يوليه الماضي بمبلغ 2.5 مليون دولار يغطي الفترة لغاية كانون الأولديسمبر 2006 لمواجهة آثار الجفاف، ولكن تدهور الوضع بسبب الجفاف والصراع دفع اليونيسف إلى المطالبة بمبلغ إضافي يبلغ 3.8 مليون دولار إضافة للمبلغ السابق وهو 2.5 مليون دولار.

وأكدت اليونيسف أنه لم يتم الالتزام بأية مبالغ تجاه النداء الأخير.

من ناحية أخري أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أن نحو 100.000 لاجئ أفغاني في باكستان سجلوا أسماءهم مع المفوضية، حيث يتيح التسجيل معرفة الموطن الأصلي للمسجلين ومستوى تعليمهم وما هي المهارات التي يتمتعون بها والاحتياجات الخاصة وإذا ما كانوا يرغبون في العودة.

وستساعد هذه المعلومات المفوضية بالإضافة إلى حكومتي باكستان وأفغانستان على إيجاد حل للوضع الممتد منذ فترة طويلة.