قوة الأمم المتحدة تصل للعدد المطلوب للقيام بمهامها في لبنان

قوة الأمم المتحدة تصل للعدد المطلوب للقيام بمهامها في لبنان

قال قائد قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل 2)، الجنرال آلان بليغريني، إن قوة حفظ السلام المعززة التي أرسلت إلى لبنان لمراقبة وقف أعمال القتال بين إسرائيل وحزب الله، وصل عددها الآن إلى ما يقارب 9.450 جندي.

وقال بليغريني إنه رغم قرار مجلس الأمن رقم 1701 الذي ينص على تعزيز قوة يونيفيل بنحو 15.000 جندي إلا أنه يعتقد أن 10.000 جندي تعتبر كافية.

وتتألف عناصر اليونيفيل من 7.730 جنديا قدموا من عشرين دولة، وقد انتشروا على الأرض بين نهر الليطاني والخط الأزرق الذي يفصل لبنان عن إسرائيل، بالإضافة إلى 1.700 من موظفي البحرية الذين يقومون بدوريات على الخط الساحلي لمنع تهريب الأسلحة.

يذكر أن إسرائيل قد انسحبت من كل المناطق التي احتلتها خلال القتال ما عدا قرية الغجر الواقعة على الجانب اللبناني من الخط الأزرق، وما زالت قيادات اليونيفيل تجري محادثات مع المسؤولين اللبنانيين والجهات الإسرائيلية حول هذا الموضوع.