المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يدعو إلى التفاوض مع كوريا الشمالية وإيران

المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يدعو إلى التفاوض مع كوريا الشمالية وإيران

د. محمد البرادعي
دعا المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، محمد البرادعي، إلى القيام بمفاوضات مع كل من كوريا الشعبية الديمقراطية وجمهورية إيران لحل المشاكل المتعلقة ببرنامجهما النووي.

وقال البرادعي في مقابلة مع صحيفة "نيوز ويك" الأميركية: "علينا أن نغير طريقتنا في حل المشاكل المفصلية. فلا يجب أن يقتصر اعتمادنا للغة الحوار مع الأطراف ذات السلوك الجيد "كمكافأة" لهم؛ إنما ينبغي أن نتحاور أيضا مع الأطراف ذات السلوك السيئ، لأن الهدف الرئيسي للحوار هو تغيير السلوك."

وردا على سؤال حول تأكيد الولايات المتحدة أن إيران تمتلك برنامجا نوويا، كرر البرادعي تصريحاته السابقة التي تفيد بأنه ليس هناك دليل قاطع حتى الآن، مضيفا أنه من الصعب جدا تحديد إذا ما كان الإيرانيون يهدفون إلى صنع سلاح نووي أو فقط حماية أنفسهم بتطوير قدراتهم على التخصيب.

وقال البرادعي في سياق المقابلة "من أهم الدروس التي تعلمناها من الحرب على العراق - حيث لم يتم العثور على برنامج نووي بعد الاجتياح الأميركي عام 2003- أنه علينا أن نكون حذرين جدا قبل اتخاذ القرارات، إذ إنها هي التي تؤدي إلى الحرب أو السلم."

وحول سؤال عن مسؤولية الوكالة عن تطوير كوريا الشمالية لبرنامجها النووي، قال البرادعي إن الوكالة قد "طردت" من كوريا الشمالية عام 2003، عندما انسحبت هذه الأخيرة من معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.

وتابع مدير الوكالة "لقد فقدنا سلطتنا. ولكنني قد كررت مرارا خلال السنوات الثلاثة الأخيرة أن كوريا الشمالية تشكل تحديا أمنيا كبيرا لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية. فلقد شهدت على انسحابها من المعاهدة وعلى حصولها على بلوتونيوم؛ كما لمست انعزالها عن العالم شيئا فشيئا. لقد أدركت حدوث هذا الأمر من قبل."

وتجدر الإشارة إلى أن البرادعي سيلتقي اليوم مع وزيرة الخارجية الأميركية، كوندوليزا ريس، للبحث في موضوع إيران وكوريا الشمالية.