الأمين العام القادم يتحدث عن أولويات ثلاث سيركز عليها أثناء توليه منصبه

12 تشرين الأول/أكتوبر 2006

التقى الأمين العام القادم للأمم المتحدة، بان كي-مون، بالأمين العام للأمم المتحدة الحالي، كوفي عنان، وسفراء من دول آسيوية ونيكولاس بيرنز وكيل وزارة الخارجية الأمريكية.

وقال بان كي-مون للصحفيين إن لديه ثلاث أولويات كأمين عام للأمم المتحدة سيحرص على ضمان تنفيذها: "أولى هذه الأولويات أن تكون المنظمة فعالة ونشطة في أداء مهامها لتنسيق كل الأعمال والتحديات التي نواجهها في القرن الحادي والعشرين، الأولوية الثانية هي تحقيق الثقة والاطمئنان بين الدول الأعضاء

والأولوية الثالثة سأحاول أن أضمن تعزيز المؤسسات والتنسيق فيما بينها لتحقيق أقصى استفادة من الموارد والقوة البشرية المحدودة في محاولة للحد من التكرار والتداخل."

وتابع بان كي-مون قائلاً إن الأمم المتحدة تعاني من ضغط كبير ولديها موارد وطاقة بشرية محدودة وعليه نحتاج إلى بذل المزيد من الجهود للوفاء بوعودنا للجهات التي تحتاج لنا.

والأمين العام القادم يتولى منصب وزير خارجية كوريا الجنوبية ويبلغ الثانية والستين من العمر عاما وهو أول أمين عام آسيوي للمنظمة الدولية منذ يو تانت من ماينمار الذي شغل المنصب بين عام 1961 وحتى 1971.

ولد بان كي-مون لعائلة من المزارعين عام 1944 مع نهاية الاحتلال الياباني لشبه الجزيرة الكورية وارتقى في وزارة الخارجية التي انضم إليها عام 1970 عقب تخرجه مباشرة من الجامعة وعين وزيرا للخارجية عام 2004.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.