الفاو تفتح مركزا جديدا لمقاومة وباء إنفلونزا الطيور والأمراض الحيوانية الأخرى

الفاو تفتح مركزا جديدا لمقاومة وباء إنفلونزا الطيور والأمراض الحيوانية الأخرى

media:entermedia_image:cb3f06ab-b9b1-4625-9b61-589749761918
افتتح اليوم، المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو)، الدكتور جاك ضيوف، مركز المنظمة الجديد لإدارة الأزمات لمكافحة موجات إنفلونزا الطيور والحالات الجديدة الأخرى ذات صلة بطوارئ الصحة الحيوانية أو سلامة الأغذية.

وفي هذه المناسبة، قال الدكتور ضيوف "إن مركز إدارة الأزمات يمثل وثبة هامة إلى الأمام في قدرات المنظمة على مساعدة البلدان الأعضاء على تفادي موجات الأمراض والتعامل معها."

فقد تم تأسيس المركز بالتعاون مع المنظمة العالمية للصحة الحيوانية التي تتخذ من باريس مقراً لها، وسيتخذ المركز من المقر الرئيسي للفاو في روما مقراً له، وسيتمتع بقدرات للاستجابة السريعة إزاء الأمراض الحيوانية والنباتية العابرة للحدود، وبإمكانه أيضا أن يتصرف بسرعة إزاء الطوارئ ذات العلاقة بالآفات النباتية أو سلامة الأغذية.

وسيعمل المركز على مدار الساعة طوال الأسبوع معززاً بتكنولوجيا متقدمة في مجال الاتصالات، وطاقم من المواظفين يضم 15 اختصاصيا وطبيبا بيطريا. وفي حالة الإبلاغ عن وقوع موجة مشتبه فيها بإمكان المركز أن يوفد خبراءه إلى أي بقعة ساخنة في العالم بأقل من 48 ساعة.

وقال الدكتور ضيوف "في أعقاب ثلاث سنوات من التعامل مع أزمة إنفلونزا الطيور، بإمكان منظمة الأغذية والزراعة والمجتمع الدولي أن يستخلص بعض الرضى والارتياح من التقدم الذي تم إحرازه لاحتواء التهديد الأشد خطورة إزاء صحة الحيوانات وبني البشر في العالم أجمع."

وحذر من أنه "رغم التقدم الواعد والذي تم إحرازه فعلاً فأن ذلك لا يعني أن بمقدورنا أن نقلل من درجة الحذر لدينا."

وأوضح ضيوف "أنه فقط حين يتم استئصال فيروس (اج5ان1) بشكل تام سيتم إزالة سيف داموكليز، أو بعبارة أكثر تشاؤماً، القنبلة الموقوتة لمرض وبائي بشري."

وصرح الدكتور ضيوف "أن من الدروس التي استخلصتها منظمة الأغذية والزراعة في سياق ثلاث سنوات من قيادة حملة مكافحة إنفلونزا الطيور هو أن رد الفعل السريع أمر حاسم .. فالحذر يجب أن يكون سريعاً كالبرق، ورد الفعل يجب أن يكون فورياً في مكافحة مرض قد يتحرك عبر الحدود والقارات بسرعة رهيبة."

وتجدر الإشارة إلى أن الرئيسة السابقة للطب البيطري في جمهورية ألمانيا الاتحادية، الدكتورة كارين شوابن باور، ترأس مركز إدارة الأزمات.