جان ماري غهينو يشدد على ضرورة التصدي لخرق اتفاقات السلام في السودان

جان ماري غهينو يشدد على ضرورة التصدي لخرق اتفاقات السلام في السودان

media:entermedia_image:9a5675db-e368-4d87-a55e-fa0b8c765770
قال وكيل الأمين العام للامم المتحدة لشؤون عمليات حفظ السلام، جان ماري غهينو، إن على المجتمع الدولي الوقوف بحزم في وجه أي خرق لاتفاقات السلام في السودان.

شدد غهينو على ضرورة توضيح أن "أي شخص ينتهك اتفاق ما يكون بذلك قد خرق بوضوح واحدة من اتفاقيتي السلام سواء الخاصة بدارفور أو اتفاق نجامينا الخاص بالجنوب، ومن يقوم بذلك فيجب أن يتحمل تبعات هذا الخرق ويجب على المجتمع الدولي عدم التساهل مع انتهاك من هذا النوع."

وأضاف وكيل الأمين العام لشؤون عمليات حفظ السلام أن نافذة الفرص لم تنفذ بعد لإقناع الحكومة السودانية بقبول نشر قوات تابعة للأمم المتحدة في دارفور لتحل محل قوات الاتحاد الأفريقي.

وتابع قائلا "إننا نؤمن بوجود مصلحة مشتركة لكل من حكومة السودان والمجتمع الدولي وجميع من يريدون السلام في دارفور للقبول ببعثة تابعة للامم المتحدة في الإقليم، وحتى اللحظة لا ترى الحكومة السودانية الوضع على هذا النحو وعلينا مواصلة جهودنا الحثيثة لشرح ما سنقوم به هناك للخرطوم وأن ما قمنا به في جنوب في السودان لمساعدة الشعب السوداني يمكن ان نقوم به في دارفور."