لجنة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تناشد سوريا بالإفراج عن الإيرانيين العرب الثلاثة

لجنة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تناشد سوريا بالإفراج عن الإيرانيين العرب الثلاثة

media:entermedia_image:aa93153e-2b6e-48ac-b242-65b035e01443
طالبت لجنة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في تصريح لها اليوم سوريا بالإفراج عن الإيرانيين العرب الثلاثة وعبّرت عن قلقها الكبير بشأن مصيرهم.

وفقا لمفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين، "قبل اعتقالهم في شهر أيار/مايو الماضي في دمشق كان "الأحوازيون" الثلاثة قد اعترف بهم كلاجئين وقد سمح لهم بالاستقرار في دول أوروبا الشرقية."

وقال رون ريدموند، المتحدث الرسمي باسم اللجنة، "لقد كنّا على اتصال دائم بالسلطات السورية في دمشق وجنيف على حد سواء لمناقشة وضع الإيرانيين الثلاثة وأعربنا عن قلقنا الكبير بشأن مصيرهم. كما وعد موظفونا مرارا بإمكانية اللقاء بالمحتجزين الثلاثة ولكن حتى الآن لم نتمكن من ذلك بالرغم من محاولاتنا المتكررة."

وأضاف ريدموند "تطالب لجنة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين السلطات السورية بعدم إرسال اللاجئين الثلاثة إلى إيران والسماح لهم بالمغادرة إلى الدول الأوروبية المقرر أن تستقبلهم."

وتابع ريدموند "أن اللجنة قلقة جدا بشأن المحتجزين الثلاثة خصوصا بعد أن قامت سوريا سابقا بإعادة لاجئ إيراني عربي (أحوازي) إلى إيران في أيار/مايو الماضي. وذكر ريدموند "أن هذا الشخص كان قد اعترف به لاجئا وفقا لقرار لجنة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الصادر في أواخر عام 2005 وقد سمح له بالاستقرار في دولة جديدة ولكن السلطات السورية احتجزته وقامت بإرساله إلى إيران حيث تم اعتقاله."

والجدير بالذكر أن لاجئين إيرانيين من الأحواز ذات الغالبية العربية يتوافدون إلى سوريا والعراق خصوصا بعد المواجهة الأخيرة التي حصلت عام 2005 بين أشخاص من تلك المنطقة والسلطات الحكومية في إيران.