سعادة الشيخة هيا راشد آل خليفة تفتتح الدورة الحادية والستين للجمعية العامة

سعادة الشيخة هيا راشد آل خليفة تفتتح الدورة الحادية والستين للجمعية العامة

media:entermedia_image:96c25552-e1bd-4c4c-94a5-ea996d4d0c78
بدأت صباح اليوم بالتوقيت المحلي لمدينة نيويورك أعمال الدورة الحادية والستين للجمعية العامة تحت رئاسة الشيخة هيا راشد آل مكتوم، من البحرين، وهي ثالث إمرأة تتبوأ هذا الموقع الرفيع.

وكانت الشيخة هيا قد انتخبت رئيسة للدورة الحادية والستين للجمعية العامة في 8 حزيران/يونيه الماضي. وكانت تعمل آنذاك مستشارة قانونية لدى الديوان الملكي في مملكة البحرين.

وتُثري الشيخة هيا هذا المنصب بخبرة طويلة ومميزة في الحقل القانوني على المستويين الوطني والدولي تغطي ثلاثة عقود. وهي واحدة من أول امرأتين تمارسان القانون في بلدها، وقد شغلت العديد من المناصب العليا في منظمات قانونية عالمية رائدة، منها رابطة المحامين الدولية حيث عملت خلال عام 1997 - 1999 نائبة رئيسة لجنة التحكيم وتسوية النزاعات، وكانت أول امرأة من الشرق الأوسط تشغل ذلك المنصب.

اقترن دور الشيخة هيا الرائد في الميدان القانوني بتوليها مؤخرا مهاما دبلوماسية رفيعة كسفيرة لبلدها لدى فرنسا ، وسفيرة غير مقيمة لدى بلجيكا وسويسرا وإسبانيا من عام 2000 إلى عام 2004. وفي نفس الفترة، تولت منصب المندوبة الدائمة لمملكة البحرين لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو). كما كانت عضوا في اللجنة الاستشارية لمركز التحكيم التابع للمنظمة العالمية للملكية الفكرية. وما تزال سعادة الشيخة هيا ممثلة البحرين في محكمة التحكيم الدولية لغرفة التجارة العالمية في باريس.

وبوصفها مناصرة لحقوق المرأة، ولا سيما في الحقل القانوني، تشارك بنشاط في الحركة الرامية إلى النهوض بأوضاع المرأة في البحرين أمام محاكم الشريعة الإسلامية، وتدافع عن التفسير المستنير للنصوص الإسلامية المنطبقة على المرأة. وقد تولت سابقا منصب نائبة رئيس جمعية المحامين البحرينية، وكانت عضوا في المجلس الأعلى للثقافة والفنون والآداب وهي حالياً عضو في جمعية تنمية الطفولة في بلدها، والشبكة القانونية للنساء العربيات.