اللجنة التحضيرية للعقد الدولي مع العراق تجتمع في أبو ظبي

اللجنة التحضيرية للعقد الدولي مع العراق تجتمع في أبو ظبي

media:entermedia_image:a9372c95-0b9a-4b81-b5b6-5d80e0b13d63
استضافت حكومة الإمارات العربية المتحدة اجتماع اللجنة التحضيرية للعقد الدولي مع العراق في أبو ظبي يوم الأحد الموافق 10 أيلول/سبتمبر 2006 بمشاركة العديد من الدول والمؤسسات متعددة الأطراف. وافتتح الاجتماع معالي الدكتور محمد خلفان بن خرباش – وزير الدولة للشؤون المالية والصناعة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وشاركه في رئاسته كل من الدكتور برهم صالح – نائب رئيس الوزراء العراقي والسيد مارك مالوك براون، نائب الأمين العام للأمم المتحدة

ويهدف الاجتماع إلى تقييم عمل اللجنة التحضيرية للعقد الدولي مع العراق الذي بادرت الحكومة العراقية بإطلاقه بدعم من المجتمع الدولي. وحضر الاجتماع ممثلون عن ثلاث عشرة حكومة والاتحاد الأوروبي والمفوضية الأوروبية وجامعة الدول العربية إلى جانب مسؤولين رفيعي المستوى من البنك الدولي وصندوق النقد الدولي وبنك التنمية الإسلامي والصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية. وأسفر هذا الاجتماع عن اتفاق على مسيرة وسياق العقد الدولي مع العراق وفقا لما طرحته الحكومة العراقية.

والعقد الدولي مع العراق عبارة عن مبادرة أطلقتها الحكومة العراقية من أجل خلق شراكة جديدة مع المجتمع الدولي. وسيجمع العقد، الذي ترأسه الحكومة العراقية والأمم المتحدة بدعمٍ من البنك الدولي، على مدى السنوات الخمس القادمة، المجتمع الدولي والمنظمات متعددة الأطراف لمساعدة العراق على تحقيق رؤياه الوطنية التي تهدف إلى بناء عراق آمن فدرالي موحد ديمقراطي، يقوم على مبادئ الحرية والمساواة وينعم أبناء شعبه كافة بالسلام والرخاء، ويندمج اندماجا تاماً مع المنطقة والمجتمع الدولي. وستعمل الحكومة العراقية مسترشدة بالأهداف الإنمائية للألفية على تلبية الاحتياجات الأساسية وحماية حقوق جميع المواطنين وضمان الاستخدام الأمثل لموارد البلاد لخدمة المصلحة العامة.

وقد رحب المشاركون بالتعهدات التي التزمت بها الحكومة العراقية في إطار سياسي وأمني واقتصادي شامل يلبي الاحتياجات الملحة للشعب العراقي. كما تعهد المشاركون بمد يد العون للحكومة العراقية والعمل معها عن كثب لتطوير أواصر العقد بمساعدة الأمم المتحدة والبنك الدولي، مؤكدين على إعادة تشكيل تركيبة الصندوق الدولي لإعادة الإعمار في العراق بوصفه أداة هامة في يد المجتمع الدولي لمساعدة العقد وتنفيذ بنوده المختلفة. من جانبها جددت الأمم المتحدة تعهدها بدعم العقد من خلال بعثتها في العراق ووكالاتها المختلفة وكذلك من خلال المساعي الحميدة للأمين العام ومُمثلَيه.

كما أعرب المشاركون عن تطلعهم قدما إلى المرحلة الثانية من هذه العملية المتمثلة في الاجتماع رفيع المستوى الذي سيرأسه الأمين العام للأمم المتحدة في نيويورك في 18 أيلول/سبتمبر 2006. يشار إلى أن اجتماع نيويورك سيقوم بمراجعة تطورات العقد في إطار قرارات مجلس الأمن ذات الصلة. وسيعقب اجتماع نيويورك اجتماع لوزراء المالية في سنغافورة في وقت لاحق من نفس اليوم على هامش الاجتماع السنوي للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي حيث ستُعرض عليهم آخرالمستجدات الخاصة بالعقد .

وأكد اجتماع اللجنة التحضيريةعلى الحاجة للإسراع في إنجازالعقد الدولي من خلال عملية استشارية واسعة النطاق على الأصعدة الوطنية والإقليمية والدولية. ومن أجل تحقيق هذا، عبر المشاركون عن التزامهم بالعمل على تبني العقد الدولي مع العراق بحلول نهاية هذا العام.