إيغلاند يقول إن الاستخدام "غير الأخلاقي" للقنابل العنقودية في لبنان يمثل تهديدا خطيرا للسكان

30 آب/أغسطس 2006
وكيل الأمين العام، يان إيغلاند

انتقد وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، يان إيغلاند، اليوم استخدام إسرائيل للقنابل العنقودية في لبنان خلال الثلاثة أيام الأخيرة من الحرب مع حزب الله، مشيرا إلى أن استخدامها غير أخلاقي ومحذرا من أن نحو 100.000 قنبلة غير منفجرة ما زالت منتشرة في أماكن كثيرة في جنوب لبنان.

وقال إيغلاند إن نحو ربع اللبنانيين الذين فروا من ديارهم أثناء القتال الذي استمر شهرا غير قادرين على العودة بسبب الدمار الهائل الذي لحق بالمنطقة وخوفا من الإصابة بسبب هذه القنابل وغيرها من الذخائر غير المنفجرة.

وقال وكيل الأمين العام "إن أكثر ما يصيبني بالصدمة وما أعتبره غير أخلاقي بالمرة هو أن 90% من القنابل العنقودية قد تم إسقاطها في الساعات الاثنتين والسبعين الأخيرة للحرب أي بعد أن كان التوصل إلى اتفاق لوقف القتال حتميا".

وأضاف إيغلاند قائلا "إن القنابل العنقودية قد أسقطت في مساحات واسعة مثل المنازل والمزارع والمحال التجارية وستبقى لعدة أشهر وربما سنوات، كل يوم سيشوه عدد من الأشخاص أو يصابون بجروح أو يقتلون بهذه الأسلحة. ما كان يجب حدوث ذلك".

وتقوم فرق من الأمم المتحدة بإزالة هذه القنابل وغيرها من الذخائر غير المنفجرة منذ وقف العمليات العسكرية بين إسرائيل وحزب الله.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.