اليونسكو تطالب سكان المدن الساحلية في دول المحيط الهندي بضرورة الوعي بالتسونامي

2 آب/أغسطس 2006

قال باتريسيو بيرنال، الأمين التنفيذي للجنة اليونسكو الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية، إن الأشخاص الذين يعيشون في المدن الساحلية في الدول المطلة على المحيط الهندي عليهم أن يكونوا على قدر من الوعي بالتسونامي ومخاطره، بينما على السلطات أن تضع خططا لإجلاء السكان من الأماكن المتضررة.

وقد جاءت هذه التصريحات بعد أسبوعين من حدوث موجة تسونامي في إندونيسيا مما أدى إلى مقتل 700 شخص وتشريد الآلاف.

وقال بيرنال "لدينا شبكة جيدة للتحذير من التسونامي، إلا أن أفضل تكنولوجيا لن تساعد السكان الذين يعيشون في المدن الساحلية بالقرب من مراكز الزلازل، ففي مثل هذه الأوضاع لا تتوفر سوى بضع دقائق ليتمكن الناس من التصرف".

وأضاف الأمين التنفيذي قائلا "عليهم أن يكونوا أكثر وعيا بالتسونامي، أي أن يعرفوا كيف يتصرفون في حالة وقوع زلزال، وأن تكون لدى السلطات خططا جاهزة لإجلاء السكان من المكان في أسرع وقت ممكن".

وأشار بيرنال إلى أن الدول المطلة على المحيط الهندي تمكنت من تحقيق تقدم كبير في مجال تطوير أجهزة الإنذار المبكر الخاصة بالتسونامي، إلا أن معظم الدول لا تزال تواجه تحديات كبيرة في حماية سكان المدن الساحلية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.