مدير برنامج الأغذية العالمي يحذر من أن نقص التمويل يهدد ملايين الأشخاص بالجوع في السودان

مدير برنامج الأغذية العالمي يحذر من أن نقص التمويل يهدد ملايين الأشخاص بالجوع في السودان

media:entermedia_image:29a7b224-17bc-4fbe-8257-5af9ebefb7f0
حذر المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، جيمس موريس، من أن العجز في تمويل المساعدات الغذائية يزيد من خطر إصابة ملايين الأشخاص بسوء التغذية في السودان كما يهدد اتفاقات السلام المتعلقة بجنوب البلاد ودارفور.

وقال موريس "نحن نهدف لمساعدة نحو 6.1 مليون شخص هذا العام وحده ولكننا نفشل في توزيع المساعدات في وقتها ومكانها المحدد"، وذلك في نهاية زيارة استغرقت 5 أيام للخرطوم والجنوب وشرق السودان ودارفور.

وقال موريس "علينا أن نصل للأشخاص الذين لم تصلهم المعونات الغذائية هذا العام في دارفور بسبب انعدام الأمن، علينا أن نوفر لهم الغذاء ويجب ألا نخذلهم".

وتعتبر عملية برنامج الأغذية العالمي في السودان هي الأكبر للبرنامج في العالم، وتعاني حاليا من عجز في التمويل يبلغ نحو 50%.

وقال موريس، في المؤتمر الصحفي الذي عقده في الخرطوم، "إنه التقى مع عدد من الأشخاص من دارفور ومن شرق السودان ومن الجنوب، جميعهم شردتهم الحروب في أوقات ولأسباب مختلفة، ولكنهم جميعا بحاجة إلى مساعدتنا حيث سيعود الجميع في وقت من الأوقات إلى ديارهم وبناء حياتهم وسيتمكنون من ذلك بفضل الدعم المقدم لهم".

وأشاد موريس بالمساعدات التي قدمت للسودان بما في ذلك تبرع الحكومة السودانية بنحو 20.000 طن متري من الذرة.

وأكد موريس أنه من أجل استمرار تقديم المساعدات خلال هذا العام يجب الحصول على 600 مليون دولار، أو نحو 80% من المبلغ المطلوب وهو 746 مليون دولار، مشيرا إلى ضرورة الحصول على المساهمات، وتفضل نقدية، على الفور لضمان عدم انقطاع المساعدات لغاية نهاية العام الجاري.