الأمم المتحدة تعرب عن قلقها لاستمرار هجمات الجنجاويد على مخيمات اللاجئين السودانيين في تشاد

الأمم المتحدة تعرب عن قلقها لاستمرار هجمات الجنجاويد على مخيمات اللاجئين السودانيين في تشاد

media:entermedia_image:703806eb-b6e8-4c35-8cd8-cbf12783197a
أعربت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين اليوم عن "بالغ قلقها" حول الهجمات المستمرة لمليشيات الجنجاويد من السودان على مخيمات اللاجئين السودانيين في شرق تشاد.

وقال المتحدث باسم المفوضية رون ردموند، "نحن نطالب السلطات التشادية والسودانية على تعزيز الأمن على الحدود لمنع مثل هذه الهجمات وتشريد اللاجئين، كما نطالب بمزيد من الدعم الدولي للتعامل مع عدم الاستقرار وانعدام الأمن".

كما يهدد استمرار انعدام الأمن نحو 213.000 لاجئ سوداني من دارفور موزعون على 12 مخيما في شرق تشاد.

وأشارت المفوضية إلى دخول مسلحين إلى قرية قوز بيدا وسرقة 350 رأسا من الماشية. وقال ردموند "إنه لم تحدث خسائر في الأرواح، ولكن هذا أحد جوانب العنف المتزايد والذي يؤدي إلى مزيد من التشرد وفي بعض الأحيان الموت".

وأضاف المتحدث أن الهجمات ضد التشاديين من قبل الجنجاويد أصبحت منتظمة أكثر خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة ولا توجد بوادر على احتمال توقفها.

وحسب الإحصائيات الأخيرة فقد فر نحو 50.000 شخص من ديارهم في الأشهر القليلة الماضية بسبب هجمات الجنجاويد.

ويلقي وصول المزيد من اللاجئين السودانيين إلى تشاد بمزيد من العبء على الموارد المحدودة أصلا بما في ذلك المياه.