سباق خيري لمكافحة الجوع في 14 دولة يختتم فعالياته في الأردن

سباق خيري لمكافحة الجوع في 14 دولة يختتم فعالياته في الأردن

وصلت اليوم نحو 120 عربة قديمة إلى العاصمة الأردنية عمان بعد أن زاروا 14 بلدا من أجل التوعية بقضية الفقر والجوع في أنحاء العالم.

نظم السباق، الذي انطلق في 26 أيار/مايو، التحالف الوطني الأردني لمكافحة الجوع وتعزيز الأمن الغذائي بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي تحت رعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة، بسمة بنت طلال.

وقاد حوالي 250 متسابقا وأصدقائهم سياراتهم القديمة لمسافة تجاوزت حوالي 5000 كيلومتر مروا خلالها بألمانيا، النمسا، إيطاليا، سلوفينيا، كرواتيا، البوسنة والهرسك، صربيا، الجبل الأسود، المجر، رومانيا، بلغاريا، اليونان، تركيا وسوريا والأردن. كما زار المتسابقون الأماكن التاريخية لتسليط الضوء على قضية الجوع وأهمية بذل الجهود لاجتثاثه من جذوره.

وأشادت سمو الأميرة بسمة بنت طلال بهذا السباق قائلة: "لست بحاجة إلى امتلاك سيارة فارهة للمشاركة في رالي عالمي، كما أن القضاء على الفقر ليس بالأمر المكلف أيضا. كل ما يحتاجه الأمر هو توفر الإرادة السياسية والعزيمة لتبني السياسات الصحيحة والموارد اللازمة لتنفيذها. ومع كل هذا فإن العالم ينتج ما يكفي من الغذاء لإطعام كل طفل وامرأة ورجل في هذا العالم ليعيشوا بصحة جيدة".

وقام المتسابقون بتوزيع بعض الملابس والأحذية على المحتاجين في البلاد التي سافروا إليها، إضافة إلى تجميع الوصفات الغذائية المميزة لهذه البلدان. ويعتزم المشاركون إصدار كتب يعود ريعها لدعم بعض المشاريع الإنسانية في الأردن.

وقال عبد الوهاب جمع، المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في الأردن: "يشعر المرء أن كثيرا من الناس المحظوظين قد تعودوا على مشاهد البؤس والجوع التي تتكرر على شاشات التلفاز ونأمل أن يساعد هذا الرالي في كسر حاجز اللامبالاة حيث إنه يوضح أن كل شخص يتحلي بالإرادة والعزيمة يستطيع أن يغير حياة مئات الملايين من البشر حول العالم الذين لا يزالون عاجزين عن توفير أبسط حاجاتهم الأساسية من الغذاء. ألا يكفي أن ما يقارب من 2000 شخص يموتون كل ساعة من الجوع والأمراض المرتبطة به، نأمل أن أحداثا كهذا السباق الخيري سوف تتمكن من تسليط الضوء على هذا التحدي العالمي".

وفى بداية السباق الخيري، انضمت 120 عربة إلا أن 113 عربة فقط تمكنت من الوصول إلى خط النهاية. وكان الشرط الوحيد للمشاركة هو أن لا تتجاوز قيمة السيارة 2000 يورو.

وينتظر أن يتم بيع عربات السباق وتخصيص العوائد للتحالف الوطني الأردني لمكافحة الفقر. ويذكر أن التحالف الوطني قد تأسس في عام 2004 من أجل دعم برامج الحكومة الأردنية في مكافحة الفقر والجوع.