وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام يزور السودان لعقد مباحثات حول قوة الأمم المتحدة في دارفور

5 حزيران/يونيه 2006

أعلنت الأمم المتحدة أن وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام، جان ماري غيينو، سيرأس الفريق المشترك بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي الذي من المقرر أن يتوجه إلى السودان هذا الأسبوع لعقد مباحثات واسعة مع القيادات السودانية حول تعزيز بعثة الاتحاد الأفريقي الموجودة في دارفور بالإضافة إلى الاستعداد لاحتمال نشر قوات دولية في الإقليم.

وتأتي هذه الخطوة بعد توقيع الحكومة السودانية لاتفاق سلام مع أكبر الفصائل المسلحة في الإقليم وهي جيش تحرير السودان.

وكان مجلس الأمن قد اعتمد قرارا في 16 من الشهر الماضي بموجب المادة السابعة من ميثاق الأمم المتحدة، التي يمكن أن تفرض بموجبها عقوبات، طالب فيه بإرسال فريق لتقييم الوضع في دارفور.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، يتفان دوجاريك، "إن هدف البعثة هو تعزيز التعاون المستمر بين الحكومة السودانية والمجتمع الدولي في إطار جهودهما المبذولة لإحلال السلام والاستقرار والازدهار للسودان".

من ناحية أخرى وصل فريق من مجلس الأمن بقيادة سفير بريطانيا لدى الأمم المتحدة، إمير جونز باري، إلى الخرطوم اليوم لعقد محادثات حول تحويل قوة الاتحاد الأفريقي إلى قوة دولية.

ومن المقرر أن يعقد الفريق غدا اجتماعات مع القيادات السودانية بما فيها الرئيس السوداني، عمر البشير ومن ثم سيعقد مؤتمرا صحفيا في الساعة الخامسة مساء بتوقيت الخرطوم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.