بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي تتوجه إلى دارفور بداية الأسبوع القادم

بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي تتوجه إلى دارفور بداية الأسبوع القادم

قال الأمين العام المساعد لعمليات حفظ السلام، هادي عنابي، إن بعثة مشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ستتوجه بداية الأسبوع القادم إلى السودان لتقييم احتياجات قوات الاتحاد الأفريقي الموجودة في دارفور وأيضا لدراسة إمكانية تحويل تلك القوات إلى قوات دولية برعاية الأمم المتحدة.

وقال عنابي "إن البعثة ستتوجه بعد أيام قليلة حيث ستجتمع مع الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا ومن ثم ستتوجه إلى الخرطوم".

وستعقد البعثة اجتماعات مع الحكومة السودانية أولا قبل التوجه إلى دارفور حيث ستلتقي بالسلطات المحلية وبحث احتياجات قوات الاتحاد الأفريقي لتمكين تلك القوات من القيام بمهام إضافية بموجب اتفاق دارفور للسلام الموقع في أبوجا بنيجيريا الشهر الماضي.

وبينما وافقت الحكومة على نشر فريق التقييم في دارفور، إلا أنها لم توافق بعد على تحويل قوات الاتحاد الأفريقي إلى قوة دولية.

وقال عنابي "لقد أوضحت الأمم المتحدة أن هدف القوات الدولية سيكون المساعدة في تطبيق اتفاق السلام، أي أن القوات ستساعد الأطراف الموقعة على الاتفاقية على إحلال السلام في المنطقة".

من ناحية أخرى من المتوقع وصول المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، جيمس موريس، إلى الخرطوم اليوم لتفقد عمل البرنامج الذي يدير أكبر عملية مساعدات في السودان.

وكان البرنامج قد اضطر إلى الحد من مساعداته الغذائية إلى نحو 6.1 مليون شخص بسبب نقص في التمويل.

ومن المقرر أن يعقد موريس مع المسؤولين الحكوميين اجتماعات في العاصمة الخرطوم غدا السبت، ومن ثم سيذهب إلى جنوب السودان حيث يساعد البرنامج مئات الآلاف من الجنوبيين العائدين بعد 21 عاما من الحرب الأهلية.

وقال موريس "إنه من المهم أن نحصل على المساعدات الآن خصوصا بعد اتفاق السلام الشامل الذي تم التوصل إليه في جنوب السودان العام الماضي واتفاق دارفور الأخير".