خبراء في حقوق الإنسان يطالبون جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية بتعليق إعدام مواطن كوري متهم بالخيانة

خبراء في حقوق الإنسان يطالبون جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية بتعليق إعدام مواطن كوري متهم بالخيانة

طالب اليوم 4 خبراء في حقوق الإنسان تابعين للأمم المتحد جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية بتعليق إعدام مواطن كوري تم تعذيبه واتهامه بالخيانة والحكم عليه بالإعدام دون محاكمة.

والخبراء الأربعة هم فيليب ألستون، المقرر الخاص المعني بالإعدامات الخارجة عن نطاق القانون، ليلى زروقي، المقررة الخاصة المعنية بالاعتقال التعسفي، مانفريد نواك، المقرر الخاص المعني بالتعذيب وفيتيت مونتاربورن، المقرر الخاص المعني بالوضع في جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية.

وطالب الخبراء في 5 نيسان/أبريل الماضي الحكومة الكورية بتأجيل موعد الإعدام ومراجعة القرار.

وقامت الحكومة الكورية بالرد على خطاب الخبراء في الخامس من الشهر الجاري قائلة "إن خطاب الخبراء ناتج عن مؤامرة تهدف إلى نشر معلومات كاذبة وتتبع محاولات تلك القوات المعادية التي تهدف إلى تشويه وتفكيك وإطاحة النظام الاجتماعي والسياسي في جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية بحجة حقوق الإنسان".

وأعرب الخبراء الأربعة عن استيائهم من رفض الحكومة على الرد بطريقة مرضية على مخاوفهم حول الزمن المحدد لإعدام سون جونغ نام، الذي تفيد التقرير بأنه تعرض للتعذيب على أيدي قوات الأمن الوطني وتم إصدار الحكم عليه دون أي محاكمة ودون التقيد بقواعد حقوق الإنسان الدولية.