مدير عام اليونسكو يدين مقتل أكاديمي عراقي واثنين من العاملين في محطة سي بي إس الأمريكية

مدير عام اليونسكو يدين مقتل أكاديمي عراقي واثنين من العاملين في محطة سي بي إس الأمريكية

أدان مدير عام منظمة التربية والعلم والثقافة (يونسكو)، كويشيرو ماتسورا، اغتيال صباح الجاف، المسؤول بوزارة التربية والتعليم العراقية، وشجب الإعتداءات الموجهة ضد الأكاديميين في العراق بينما أدان أيضا مقتل عاملين اثنين مع محطة سي بي إس الأمريكية.

وقال ماتسورا في بيان صادر اليوم "إن تصاعد العنف ضد المسؤولين في وزارة التربية والتعليم والأكاديميين، أصبح غير مقبول"، مضيفا أن استهداف الأكاديميين يقوض من جهود إعمار العراق ومستقبل البلاد والديمقراطية.

وكان الجاف وأحد حراسه قد تعرضا لإطلاق نار من مسلحين مجهولين في منطقة الكرادة ببغداد يوم 22 من الشهر الجاري، كما أصيب حارس آخر بجراح خطيرة.

وحسب مركز دراسات العالم العربي بجنيف، فقد قتل نحو 200 أكاديمي في العراق منذ عام 2003 كما أرغم الآلاف على الهجرة.

كما شجب ماتسورا مقتل بول دوغلاس ومهندس الصوت جايمس بورلان، اللذين يعملان في قناة التلفزيون الأميركية سي بي إس، واللذين قتلا يوم أمس الاثنين، في العاصمة العراقية بغداد. وطالب ماتسورا بتقديم المزيد من الحماية الأمنية للعاملين في وسائل الإعلام في العراق.

ودعا ماتسورا كل السلطات المعنية لعدم تأخير أي جهد من شأنه تحسين الشروط الأمنية للصحفيين ومعاونيهم، الذين يعملون في العراق لصالح حق الإنسان الأساسي الذي هو حق التعبير.

وقد قتل بول دوغلاس وجيمس بورلان، وهما بريطانيا الجنسية، خلال هجوم تعرضت له وحدة من الجيش الأميركي، التي كانا يرافقانها.

وحسب الاتحاد الدولي للصحافيين فإن 127 صحافيا وعاملا في وسائل الإعلام قتلوا في العراق منذ 2003.