مجلس الأمن يرحب بالحكومة العراقية الجديدة

مجلس الأمن يرحب بالحكومة العراقية الجديدة

رحب مجلس الأمن اليوم بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة معربا عن أمله في استكمال العملية وشغل جميع حقائب الحكومة، كما هنأ الشعب العراقي على هذا الإنجاز الهام في عملية التحول السياسي في البلاد.

وأعرب أعضاء المجلس في بيان رئاسي تلاه رئيس المجلس للشهر الحالي والممثل الدائم لجمهورية الكونغو لدى الأمم المتحدة، باسيل إيكيبي، "عن تفاؤلهم بوجه خاص من أن الحكومة الجديدة تمثل طوائف العراق العديدة والمتنوعة"، معربا عن أمله في أن يتم تعيين وزراء الدفاع والداخلية والأمن الوطني في أقرب وقت ممكن.

كما حث البيان الحكومة العراقية على العمل من أجل تعزيز المصالحة الوطنية من خلال الحوار وإشراك الجميع وتهيئة مناخ خال من النزعة الطائفية. وفي الوقت نفسه حث مجلس الأمن كافة العراقيين على المشاركة في العملية السياسية سلميا، مطالبا الجهات التي لا تزال تمارس العنف أن تلقي أسلحتها.

وأكد المجلس في بيانه تطلعاته لأن يرى الحكومة الجديدة وهي تحقق تحسنا في مجالات الأمن والاستقرار وحقوق الإنسان وسيادة القانون وتوفير الخدمات الأساسية والتقدم والرخاء الاقتصاديين.

كما حث المجلس المجتمع الدولي على مواصلة تقديم مساعدته لحكومة العراق ذات السيادة في هذه الفترة الحاسمة، مشيرا إلى الدور الأساسي للبلدان المجاورة للعراق، داعيا إياها للامتثال لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وأعرب المجلس عن تطلعه إلى مواصلة جامعة الدول العربية جهودها، بما في ذلك المؤتمر القادم المقرر عقده في بغداد، دعما للعملية السياسية التي تحظى بتأييد المجلس.