الفاو تكشف عن مبادرة طموحة لرصد الموارد السمكية العالمية

الفاو تكشف عن مبادرة طموحة لرصد الموارد السمكية العالمية

كشفت اليوم منظمة الأغذية والزراعة (فاو) عن مبادرة تعاونية طموحة جديدة لتحسين الإبلاغ عن حالة المخزونات السمكية في العالم.

وقد أعلنت المنظمة عن هذه المبادرة في اجتماع لمراجعة اتفاقية الأمم المتحدة بشأن المخزونات السمكية لعام 1995 والمنعقد حاليا بالمقر الدائم بنيويورك في الفترة من 22 إلى 26 أيار/مايو الجاري.

ومما يذكر أن نظام مراقبة موارد مصايد الأسماك يقوم بتجميع المعلومات التي يتم إرسالها من مختلف المنظمات الإقليمية المعنية بإدارة الأسماك لتكون مصدرا موحدا وشاملا للمعلومات حول مصايد الأسماك والموارد السمكية في العالم.

وتجدر الإشارة إلى أن 10 منظمات بما فيها الفاو، كانت قد وقعت على اتفاقية الشراكة للمساهمة في تقديم البيانات في نطاق مراقبة موارد مصايد الأسماك وفي مجال التنسيق أيضا.

وقد تم إلى الآن توثيق نحو 500 مورد من الموارد السمكية الرئيسية وسيتم توثيق المزيد لاحقا.

وقال رتشارد كرينغر، رئيس دائرة الإحصاءات والمعلومات السمكية لدى المنظمة، "إن إدخال المزيد من المعلومات وانضمام عدد أكبر من الشركاء إلى هذا الجهد التعاوني من شأنه أن يؤدي إلى خلق صورة أكثر تكاملا عن مصايد الأسماك وهي بذلك تقدم مستوى رفيعا من التفاصيل الإضافية لتقييم حالة مصايد الأسماك".

كما أكد كرينغر أن هذه المبادرة من شأنها أن تساعد الجهات الحكومية بصورة أكثر فاعلية على إدارة المخزونات السمكية كما ستدعم التعاون الدولي بشأن الصيد الرشيد.